رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

شكرى أمام تجمع «فيشجراد» فى المجر: مصر تستضيف ٦ ملايين لاجئ يقيمون بين المواطنين وتوفر لهم الخدمات وفرص العمل

كتب ــ محمد حجاب
وزير الخارجية مع نظيره المجرى

أكد وزير الخارجية سامح شكرى أن انعقاد قمة مجموعة «فيشجراد» ومصر على مستوى القمة يرسخ للرؤية المشتركة ويتيح المجال لمزيد من التواصل والتفاعل والمناقشة للتحديات العديدة التى تواجه دولنا.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى المشترك الذى عقد فى بودابست عاصمة المجر، خلال لقاء شكرى ونظيره المجرى بيتر سيارتو.

وأعرب شكرى عن سعادته بلقاء نظيره المجرى، وقال أنه خلال السنوات السبع الماضية كان هناك تواصل وتكثيف للزيارات المتبادلة بما يعزز من العلاقات، وهناك زخم واتصال ولقاءات على مستوى القمة بين الرئيسين، لها آثارها فى تدعيم العلاقات.

وأضاف: نحن نقترب من السنة الـ94 على اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وهناك صداقة بين الشعبين اضافة الى الحرص المتبادل على تعزيز العلاقات والاحترام المتبادل وتحقيق المصالح المشتركة.

وأكد شكرى وجود تماثل فى مواقف الدولتين ازاء الكثير من القضايا، ونسعى لتوثيق هذه العلاقات واكتشاف المزيد من التعاون بين البلدين، لافتا الى ان العلاقات الثنائية شهدت خلال الفترة الماضية تطورا ملموسا، ونستمر فى العمل المشترك لاكتشاف المزيد من التعاون ونستفيد من امكانات المجر فى مجالات التعليم والاقتصاد.

‬‫وخلال المؤتمر الصحفى المشترك وجه شكرى الشكر لاعضاء «فيشجراد» لإتاحة الفرصة للاجتماع لتدعيم اواصر العلاقات بين مصر ودول المجموعة، واستمرار الحوار السياسى حول الاوضاع الاقليمية والدولية وصياغة رؤية مشتركة تجاه التحديات التى نشترك فيها.‬

‫وقال شكرى: نحن نثمن التعاون بين مصر ودول المجموعة والعلاقات التى تربطنا معا، وهى علاقات مبنية على العمل المشترك والاحترام المتبادل وأرضية من العلاقات التاريخية التى تجمع بين مصر ودول المجموعة، ونسعى لتدعيمها واكتشاف فرص جديدة للتعاون فيما بيننا.‬

‫واكد وزير الخارجية ان علاقات مصر بالاتحاد الاوروبى ودول «فيشجراد» ذات اهمية فى اطار جهود مصر التنموية وتناولها التحديات فى المنطقة، ونسعى لاستمرار التعاون المشترك وتفهم دول المجموعة للاوضاع فى مصر.‬

‫وأضاف انه تم تناول قضايا متعددة خلال الجلسة المشتركة فى مقدمتها الهجرة غير الشرعية، وجهود مصر للحد من هذه الظاهرة لتأثيرها الضار ليس فقط على الدول المستقبلة، ولكن ايضا على دولنا والدول المصدرة للهجرة لتعرضهم لصعوبات مرتبطة بالهجرة ومخاطرها.‬

‫وأكد ان مصر منذ عام 2016 اتخذت اجراءات لمنع وجود واستمرار الهجرة غير الشرعية، حيث تستقبل مصر حاليا نحو من 5 ــ 6 ملايين مهاجر تحتويهم، وتسمح لهم بالامتزاج مع المصريين، مع توفير فرص عمل وخدمات لهم، ولا توجد لدينا معسكرات للاجئين ونتوقع استمرار الدعم لمصر الذى لا يتناسب مع عدد المهاجرين، ومصر تضطلع بمسئوليتها المعنوية والانسانية تجاه المهاجرين، ونعمل على تفكيك منظمات الاتجار بالبشر وتنمية الوضع الاقتصادى فى مصر، واستهداف المناطق التى تصدر الهجرة، ونسعى دائما الى وضع اطار تعاونى بيننا وبين الشركاء الاوروبيين لتناول قضية الهجرة غير الشرعية من منظور شامل، يستهدف دول الهجرة العابرة والمستقبلة.‬

‫وحول التحدى الخاص بالارهاب، قال شكرى: انه مرتبط بسياسات لم تكن ايجابية ادى لتفكيك عدد من دول المنطقة واتاحة تواجد التنظيمات الارهابية التى نفذت اليها، وتقيم عليها قواعد لعملياتها وتستمر فى الضغط على الدول، وهو ما يشكل خطرا على المنطقة وأوروبا، وهناك ضرورة للتعامل مع الفكر المتطرف ومنع استقطاب الشباب ونشر الفكر المعتدل.‬

‫واكد ان الرئيس السيسى اطلق فكرة حرية الاديان والعقيدة والاعتماد على فكرة المواطنة والدولة الوطنية والاضطلاع بمسئوليتها تجاه قضية الارهاب.‬

‫وقال: ان كافة التنظيمات المتطرفة نسيج واحد، فليس هناك فرق بين الاخوان المسلمين، او بوكوحرام، او داعش، كلها تنظيمات ارهابية تقوم على نفس الافكار من الهيمنة والاقصاء والبعد عن فكرة المواطنة والوطن، لافتا الى وجود رؤية مشتركة بين مصر ودول المجموعة ونأمل ان يستمر التعاون بين دولنا.‬

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق