رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مصـر تغنى تحت الرصاص

باسم صادق

هكذا خرجت عناوين وكالات الأنباء العالمية فى أكتوبر 1973 تعليقا على الإقبال الجماهيرى المذهل لمسرحية «مدد مدد شدى حيلك يا بلد».. ففى أقل من 48 ساعة على وصول أخبار عبور قواتنا المسلحة قناة السويس قررت سميحة أيوب، مدير فرقة المسرح الحديث وقتها، أن تقاتل على طريقتها.. جمعت كل أبطال الفرقة وقالت لهم: «لنا أخوة فى ميدان المعركة يذودون بالروح من أجل بلدنا ومن أجلنا..

فلنجعل من المسرح ميدان قتال.. سوف نقاتل بالكلمة.. ولن يعود أحد إلى منزله قبل خروج العرض للنور» ..

طلبت من عبدالغفار عودة البحث عن شعر نضالى ومن محمد نوح تجهيز الموسيقيين خلال ساعات قليلة.. بعدها ظهر العرض بأشعار مغناة كالأوبريت ولكن بطريقة حديثة يتفاعل فيها مع كل أخبار الميدان.. فكلما وردت أنباء جديدة من جبهة القتال قرأها الممثلون على الجمهور

ومن أخبار بيان الإذاعة المصرية رقم 16 معلنا تحري

مدينة القنطرة شرق أكبر مدن سيناء بعد العريش، انطلق عرض «حدث فى أكتوبر» لفرقة المسرح القومى، من إخراج كرم مطاوع وبطولة محمود ياسين وسهير المرشدى وأشرف عبدالغفور، لتستعرض دور المسرح والكلمة فى القتال جنبا إلى جنب مع المدافع على الجبهة.. وبأشعار حماسية مؤثرة لسيد حجاب ولحنها أحمد متولى بآلات نحاسية تلهب المشاعر والوجدان:

مصر يا حرة بإيد ولادها من زمان

جينا وروحنا

وهنا روحنا

شمسنا وقمر سطوحنا

ومن دمانا

ومن جروحنا

مصر تحت الشمس فى أشرف مكان

وهناك أيضا أعمال خالدة نقلت بطولات المعارك على خشبة المسرح نذكر منها العمر لحظة.. رأس العش وغيرهما.







 الصور إهداء من المركز القومى للمسرح

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق