رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«دراجة» عم حنفى.. معرض احتفالى بأكتوبر

كتبت ــ د. نعمة الله عبدالرحمن
عم حنفى ودراجته ذات المعرض المتجول

أكتوبر من كل عام هو موعد استحضار المصريين ذكرى أحد أعظم بطولاتهم وما كان من النصر العظيم فى حرب العبور 1973. الكل يحتفل بهذه المناسبة، قد تختلف السبل، ولكن مشاعر الفخر والاعتزاز واحدة بين الجميع. ومثلهم، الحاج حنفى محمود إبراهيم، الذى يحتفل بطريقته الخاصة، معلنا عن حبه وتقديره لأبطال حققوا النصر العزيز لمصر، وسبيله إلى ذلك، دراجته.

فعم حنفى اعتاد فى بدايات أكتوبر من كل عام تثبيت لوحة، ذات وجهين لتحملها دراجته، وقد زينتها صور قادة النصر العسكرى العظيم، ليبدأ جولاته بشوارع القاهرة وكأنه يتيح لعموم المصريين زيارة مجانية خاطفة لمعرض خاص لصور قادة أكتوبر.

ويضم ذلك المعرض المتنقل، صور زعماء التاريخ المصرى، بداية بأول رئيس للجمهورية، اللواء محمد نجيب، والزعيم جمال عبدالناصر، وقائد الحرب والسلام محمد أنور السادات، وقائد مصر الحديثة عبدالفتاح السيسى. وتضم اللوحة الثانية صوراً لقادة حرب أكتوبر. وبهذا المعرض المتنقل الذى تزينه أعلام مصر بألوانها الثلاثة، يتجه عم حنفى بدراجته من محل إقامته ببولاق الدكرور، إلى المنصة بطريق النصر ليكون ضمن الحشود المتوافدة احتفالاً بالنصر.

يقول الحاج حنفى إنه كل عام يخرج بدراجته مزينة للاحتفال بيوم السادس من أكتوبر، ويوم ثورة 30 يونيو، وأيضاً يوم 28 سبتمبر، يتجه إلى جامع جمال عبد الناصر، لإحياء ذكرى وفاة الزعيم الراحل.

والحاج حنفى من مواليد حى السبتية بالقاهرة عام 1941 وكان يعمل قبل وصوله لسن المعاش رئيس عمال بوزارة الزراعة.

وعن ذكرياته خلال تأديته الخدمة العسكرية، يحكى: «انضممت للجيش عام 1964، وتوجهت ضمن القوات المصرية المحاربة باليمن. وبعد عودتى وانتهاء فترة الخدمة العسكرية، حصلت على مكافأة الحرب قدرها 700 جنيه، بالإضافة إلى فرصة عمل بوزارة الزراعة». وللحاج حنفى، 4 أبناء، و5 أحفاد، وبعد بلوغه سن المعاش، عمل لمدة 5 سنوات بأحد المستشفيات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق