رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الشهيد الحى

محمد عبد الحميد دغيدى

والله

والله لو خرم الودان صوت المنادي

والله لو شاع الخبر فى كل وادي..

لو لموا جسمك حتة حتة م الطريق

لو طلعوا بيك ع البر شايلينك غريق

لو كفنوك فى ألف توب

واتحفر لك زيهم

والتراب انهال عليك..

لوقبلوا فيك مليون عزا..

مش ح اصدق برضه موتك

مش ح اصدق انك انت...!

إن الدماغ اللى ارتطم

من بين ايديهم بالخشب

تحت كوز الميه.. هوه

اللى فكر كيف يخلد للزمان

حته منه

كيف يخللى لحظه واحده تتفرد

طول الحياه..

إن العينين المفتوحين ومحجرين

و مرغرغين

تحت الصابون اللى طايلهم يبقوا

همه..

اللى شافوا

قسموا..

السما من فوق بطيارة العدو

واخده الصاروخ فى حضنها

ونسورنا عاليه..شوف لفين؟

صابه الغضب والانتقام

على كام شريط دخان

بيرقص م الفرح..

ولحد كام كيلو هنا

غرب القناه

الرمل زاحف

والتراب من نفسه ماشي

شايل المدافع والجنود

والأربجيه مستنى دوره

مين يزفه ع العروسه؟

حتى بلوغ الشط ينضح

ميته

لجلن يعدى بالنهار..

مش غريبه الزحمه حتي

ع الغرق

الغريبه انهم نزعوا قلوبهم

من صدورهم قدفوا بيها..

ع الضفه كانوا؟

والا فوق سطح القمر؟

خفه ورشاقه ما تناسبشي

لون نيرانهم

صوت رصاصهم

اللى طايح ف المدي!!

ف الحته دى لابد تسأل:

هم ليه

قبل الرصاص ما بينطلق

بيموتوا؟؟

إن الايدين الممدودين

ما صدرشى عنهم ارتعاشه!

رغم قسوة ليفه بتحك ف عروقهم

يبقوا همه..

اللى رافعين العلم

على بيت قديم ف القنطره

ما وقعشى ف الصوره..

صوتك واصلني

رحت جرى هناك

شدونى :اقعد

رحت فين؟

من جنبهم رديت عليهم

زى مارد ما تطولوش

والأسرى ياما تحت منه

والدبابات..

انا نفسى اسوق واحده

واقول:الله أكبر زيكم..

حتى الحصون رفعت ايديها

و سلمت

والرعب طالل من عينيها

المهزومين..

ودى ايه

حجاره؟؟

لأ.. ده عقد الفل

ح تزوقكوا بيه

سينا

اللى رجعت من جديد...

إن القدم المكتفى بالطاعه

زى ما يكون اتبدل

حتة مكن

يبقى هوه..

اللى ياما صال وجال

اللى ياما راح وجه

يتمم ع الحاجات

يتم الملحمة

يدى اشارة البدء

يصحى الميتين

والمنتهى من كام سنه

كانه حاصل الساعه دى...

لو كفنوك فى ألف توب

واتحفر لك زيهم

والتراب انهال عليك..

لو قبلوا فيك مليون عزا

مش ح اصدق برضه موتك

مش ح اصدق إنك انت..!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق