رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صناع «بوند» .. الذين أحبوه

كتب ـ وسام أبوالعطا
صديقا بوند بروفيس ووايد

رغم مرور نحو سبعة عقود، ما زالت شخصية العميل البريطانى جيمس بوند تجذب الاهتمام والمتابعة. وحسب تقرير نشرته صحيفة “ لوموند” الفرنسية، فإن إصدار نسخ سينمائية جديدة ومتطورة من هذه السلسلة، خاصة مع النجاح المذهل لمعظم أفلامها، كانت تتطلب تطوير تكنيك وأسلوب الكتابة ليتماشى مع تطورات الحياة الفعلية، وتطور صناعة السينما. فتقع مسئولية إبداع وكتابة سيناريوهات سلسلة جيمس بوند منذ عام 1999 على عاتق الكاتبين اللذين يشكلان ثنائيا مبدعا، وهما نيل بورفيس، وروبرت وايد.

فقد قام بورفيس ووايد بتطوير تناول السينما لأسطورة “ بوند” طوال هذه السنوات، وصولا إلى فيلمهما الأخير “لا وقت للموت”. وتعتبر العلاقة بين الكاتبين البريطانيين ذات طبيعة خاصة . فحسب “لوموند”، أنه عندما يدخل بورفيس ووايد إلى غرفة الكتابة بمكتبيهما فى لندن، يجلس كل منهما على الجانب الآخر من المكتب، ودون النظر إلى بعضهما البعض، ودون أن يستهلكا وقتا فى تبادل عبارات الترحيب المعتادة. فهما يدركان أنه لا وقت للكلام فى أوساط العملية الإبداعية.

يبدو وايد بطبيعته قليل الكلام، لحيته غير مهذبة، فيما يعرف عن بورفيس أنه أكثر خجلًا، ويلتزم بتصفيف أنيق لشعره الأشقر. ويتفق الكاتبان على أنه بجانب المهام المستحيلة التى يقومان بتزويد حبكة أفلام بوند بها، فإن “ لا وقت للموت” لديه مهمة إضافية ذات طابع مستحيل، أو على الأقل بالغ الصعوبة، وهى تحدى الانخفاض التاريخى فى معدلات التردد على دور العرض بفعل إجراءات التباعد والموجات المتوالية من “ كوفيد 19”، حتى إن شركات الإنتاج السينمائى الكبرى لجأت، ولمدة عام ونصف العام، إلى المنصات الرقمية لبث أفلامها الضخمة. وكاد المصير ذاته ينال من “ لا وقت للموت” الذى تم تأجيل طرحه مرتين وبفارق زمنى غير محدود.

ويدرك الكاتبان الشابان أنهما بصدد مهمة غير هينة، فأولا البطل المحورى هو صنيعة إبداع الكاتب إيان فليمينج، مؤلف أربع عشرة رواية عن مغامرات العميل السرى الشهير. كما أن مهمتهما تولاها قبلهما الكاتب ريتشارد مايباوم ، مؤلف معظم سيناريوهات “ بوند “ لمدة 27 عاما.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق