رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«أهــلا بالمدارس» .. مبادرة لمصلحة أولياء الأمور

تحقيق ــ وائل العزب
المعروضات حازت اهتمام المواطنين

كيف حققت 20 معرضا فى 12 محافظة للمستلزمات المدرسية أهدافها ؟

المواطنون : توفر علينا كثيرا .. ونطلب مدها شهرا إضافيا

مسئولو الغرف التجارية: ننتقى العارضين .. ونتحمل تكاليف المعارض

حرصت الدولة خلال السنوات القليلة الماضية، على الإسهام فى تغطية احتياجات الأسر المصرية خاصة فى مواسم الضغط الكبيرة التى تقتضى توفير بعض الضروريات التى لابد منها قبيل مواسم ومناسبات ،بعضها دينى مثل شهر رمضان والعيد، وبعضها اجتماعى كما فى العام الدراسى الذى يحتاج من كل أسرة تدبير مبالغ يصعب تدبيرها من غالبيتهم لتواكبها مع المصروفات المدرسية والجامعية ودروس وانتقالات وغيرها، ومن هنا نبتت فكرة تخفيض الأسعار من قبل جهة غير رسمية تعتبر مظلة لجميع التجار وهى الغرف التجارية سواء فى اتحادها العام أو الغرف المنتشرة فى المحافظات والتى دأبت وبدعم من الدولة وأجهزتها على تنظيم معارض «أهلا بالمدارس» والتى تشهد كل عام إقبالا كبيرا من المواطنين رغبة فى توفير بعض المال لشراء باقى الاحتياجات ، وهذه المعارض تسهم فى سد الاحتياج فعليا والتخفيف من الضغط المادى على المواطنين بتنظيم هذه المعارض التى تختصر حلقات التداول من المنتج أو المستورد الى المستهلك مباشرة وترفع عن التجار التكاليف المباشرة التى يتم تحميلها على ثمن بضائعهم من كهرباء وايجار ودعاية ودعم لوجيستى والتى تتحملها الغرف التجارية كدور مجتمعى يخدم كل من يعيش على أرض المحروسة.

زرنا أحد هذه المعارض والذى يعتبر من أكبرها بمساحة تزيد على 1200 متر مربع فى محافظة الجيزة، والمطل على شارع فيصل والذى افتتحه وزير التموين الدكتور على المصيلحى ومحافظ الجيزة اللواء أحمد راشد وممثلو الغرف التجارية.

دخلنا المعرض وسألنا عددا من زواره، وبدأنا بالسيدة فاطمة محمود - كان بصحبتها طفلان – عن رأيها فى المعرض فقالت : أنا موظفة واستعد لموسم المدارس بجمعية أشارك بها مع زملائى وجيرانى وأحرص على أن يكون دورى فى « القبض « قبل بدء الدراسة ولكن تواجهنى كل عام مشكلة ارتفاع الأسعار لأجد نفسى أمام اختيار صعب إما الاقتراض أو التنازل عن بعض المستلزمات أو التوجه الى مثل هذه المعارض قدر الإمكان فهى فرصة تساعدنا على الاستمرار فى رسالتى تجاه أولادى.

بينما يرى سيد محمود - أعمال حرة ووالد لثلاثة أطفال فى مراحل التعليم المختلفة - أن المعرض يوفر كثيرا من الوقت المستهلك فى البحث عن تلك المستلزمات وبسعر منافس وتحت سقف واحد، ففى جميع الأحوال ليس أعلى من سعر القطاعى لكنه أقل، وصدمتنا تأتى من أن البعض يقارن السعر الحالى بالعام الماضى وهذا ليس عدلا لأن أى سلعة يتغير سعرها كل فترة ، وحتى لو كانت مخزنة منذ عام فتكاليف تخزينها وركود رأس المال عبء على صاحبها لابد من تعويضه من خلال فارق السعر البسيط وهذا يظهر واضحا إذا قارنت الأسعار فى المعرض بغيره وهو ما أنصح به المترددين على المعرض حتى يدركوا الفارق.

فى حين يطالب صبرى أحمد - موظف - بإدخال الكتب الخارجية فى المعرض حتى نستفيد من التخفيضات لأنها باتت تأخذ نسبة كبيرة من التكاليف المدرسية وأسعارها ارتفعت فى العامين الماضيين بدرجة كبيرة وباتت عبئا ثقيلا.

ويطالب فريد محب - محاسب - بمد فترة المعرض الى نهاية شهر أكتوبر حتى يمكننا استكمال الاحتياجات لأننا لا نستطيع الشراء فى شهر أو شهرين بسبب تزامن دفع المصروفات المدرسية واشتراكات المواصلات للأبناء ، وناشد المسئولين عن المعرض ضرورة متابعة الالتزام بالتخفيضات وأن تكون حقيقية وليست صورية.

أسواق متخصصة

ويقول عادل رزين أمين عام الغرفة التجارية بالجيزة رئيس الجهاز التنفيذى: هذا المعرض من الأسواق المتخصصة التى نقيمها كل عام بهدف توفير احتياجات الأسر المصرية بأسعار أقل من السوق ويستمر حتى الأسبوع الأول من أكتوبر ويضم المستلزمات المدرسية من الأدوات المكتبية والحقائب والأحذية والملابس وحتى الأغذية بخصم يبلغ 30%، حيث تقدم الغرفة المكان مجانا وتنتقى الشركات والمنتجين والمستوردين لعرض بضائعهم، كما أن التعامل مع المنتج والمستورد مباشرة يقلل حلقات التداول، وبالتالى بيع السلع من المنتج الى المستهلك مباشرة ويضم المعرض 60 عارضا .

ويقول محمد الملاح رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالسويس: أقمنا 4 سرادقات فى الأربعين وفيصل والسويس والجناين ، تضم الأدوات الكتابية والزى المدرسى وأحذية مدرسية وحقائب ظهر وغيرها.

يضاف إلى ذلك عدد من المكتبات الكبيرة والشهيرة فى المحافظة والتى اشتركت فى المعرض ولكن من مقراتها مع الالتزام بتقديم تخفيضات تتراوح بين 20% و30% على الأسعار السابقة وكانت بدايتها 15 سبتمر الجارى وتستمر حتى 20 أكتوبر وكعادة هذه المعارض فهى تشهد إقبالا كبيرا من المواطنين.

ويضيف: حرصنا على ذلك بما يحقق دور الغرفة الاجتماعى والاقتصادى فى الوقوف بجانب الطبقات الكادحة من المواطنين وللتخفيف عنهم فى موسم المدارس الذى لا يخفى على أحد ما تتكبده فيه الأسر المصرية وكل بيت فى سبيل توفير الاحتياجات المدرسية ، بالإضافة الى المساعدة والدعم المقدم من أجهزة المحافظة المختلفة والأحياء ومديريات الكهرباء.

ويقول المحاسب أسامة سلطان رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالشرقية إنه فى إطار مبادرة «أهلا بالمدارس» أنشأنا 3 سرادقات فى الزقازيق وبلبيس ومنيا القمح تتراوح مساحة كل منها بين 300 و500 متر مربع وعدد المشاركين 40 عارضا ونحن نحقق معادلة لمصلحة المواطن والمستهلك فى هذه المواسم الاستهلاكية وللتخفيف عن كاهل المواطن بنسب تخفيض تتراوح بين 15% و25% بداية من يوم 17 سبتمبر وحتى 10 أكتوبر، وهو اليوم التالى للدخول الرسمى للمدارس وتشمل المعروضات الملابس والحقائب والأدوات المدرسية والأحذية، كما حرصنا على إشراك أكثر من تاجر فى كل عرض لخلق روح التنافس فيما بينهم ولزيادة حجم المعروضات ونختار مواقع المعارض فى أماكن ذات كثافة سكانية كبيرة ومواقع يسهل الوصول إليها والعقبة الوحيدة هى النقص الشديد فى قطع الأراضى التابعة للدولة داخل الزقازيق وتكلفتها الإجمالية تجاوزت 350 ألف جنيه، فضلا عن الجهد الذى بذلته أجهزة المحافظة المختلفة ومجالس المدن خاصة الدكتور ممدوح غراب المحافظ وسعد الفرماوى السكرتير العام .

التنسيق بين المصانع

أما المهندس أحمد رعب رئيس الغرفة التجارية بالدقهلية فيقول: أقمنا هذا العام 4 معارض بمساحات تتراوح بين 200 متر و300 متر لكل منها فى المنصورة وميت غمر والسنبلاوين ودكرنس، وضمت أكثر من 40 عارضا وبدأت يوم 15 سبتمبر وتستمر حتى 15 أكتوبر وتضم الأدوات والملابس والأحذية والحقائب المدرسية بتخفيضات تتراوح بين 20% و30% ..

يوضح المحاسب محمد أبو القاسم رئيس الغرفة التجارية بأسوان : استأجرت الغرفة مولا تجاريا على مساحة 300 متر مربع وسط مدينة أسوان وفى كوم أمبو وإدفو ونصر النوبة ودراو، وشارك تجار الجملة ونصف الجملة بالتعامل المباشر مع المواطنين لتقليل حلقات التداول وتراوحت التخفيضات بين 20% و30% وزاد عدد العارضين على 30 عارضا، والصعوبة الوحيدة تكمن فى أننا محافظة غير منتجة لهذا النوع من الاحتياجات ونعتمد كليا على التنسيق بين المصانع والمستوردين وتجار الجملة من خلال الشعب العامة باتحاد الغرف بالقاهرة وننظم هذه المعارض منذ عام 2002، كما يواكب ذلك تبرع بعض الأثرياء للمحتاجين خلال إقامة هذه المعارض ومن المقرر أن تستمر المعارض حتى منتصف اكتوبر.

عادل رزين احمد رعب خالد رضا

التخفيف عن كاهل الأسر

ويضيف خالد رضا رئيس الغرفة التجارية بالبحر الأحمر: افتتحنا المعرض الأول بمدينة الغردقة على مساحة تفوق 1200متر مربع بمشاركة 40 عارضا من مختلف الأنشطة التجارية وشملت المعروضات الأدوات والملابس الدراسية والحقائب والأحذية والأغذية ، وافتتح اللواء عمرو حنفى محافظ البحر الأحمر المعرض الرئيسى بالغردقة وأثنى على التخفيضات المقدمة من العارضين والتى بلغت 30% على بعض المنتجات للتخفيف عن كاهل الأسر المصرية وشدد على ضرورة تسخير كل إمكانات أجهزة المحافظة لإنجاح هذا العرس الاجتماعى والاقتصادى الهادف لتحقيق مصلحة المواطن فى المقام الأول وتستمر المعارض حتى 20 أكتوبر حتى يستطيع أرباب الأسر تلبية احتياجات أبنائنا، كما تجدر الإشارة الى الدور المهم للغاية الذى قامت به مديرية التموين للتأكد من جدية التخفيضات ومنع أى زيادة حرصا على تحقيق الهدف النهائى من هذه المعارض وهو مساعدة المواطن على مواجهة أعباء الحياة.

وكان معرض غرفة القاهرة قد انتهى إمس الأول السبت وذلك بعد مده يومين اضافيين بقرار من وزير التموين د. على المصيلحى، كما شهدت الايام القليلة الماضية اقامة أكثر من 20 معرضا فى 12 محافظة هى: القاهرة والجيزة والإسكندرية والغربية والدقهلية وبنى سويف والشرقية وبورسعيد والأقصر ودمياط والبحر اﻷحمر وجنوب سيناء وستتوالى تباعا باقى المعارض فى الأيام القليلة المقبلة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق