رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«دى كاف» لقاء المعمار العريق بالفنون المعاصرة

كتبت ـ هناء نجيب
عرض لفرقه فرنسيه

العالم يعود تدريجيا إلى طبيعته، ومعه تعود أهم الأنشطة الثقافية والتجمعات الفنية. وكذلك الحال بالنسبة إلى مهرجان وسط البلد للفنون المعاصرة «دى كاف»، الذى تنطلق دورته التاسعة بمنطقة وسط البلد، التى تم تطويرها واحياؤها ليعود إليها رونقها التاريخي. فالمهرجان الذى انطلق فى الأول من شهر أكتوبر الحالى، يجمع لمدة ثلاثة أسابيع عددا كبيرا من الفنانين من مختلف بلاد العالم.

يعود المهرجان بقوة بعد غياب عامين بسبب «كوفيد 19» لمهرجان هذا العام، مع عدة مراكز ثقافية، منها مركز التحرير الثقافى بالجامعة الأمريكية، الذى يقدم مجموعة كبيرة من الفعاليات والأنشطة والخدمات الثقافية.  كما يستقبل مركز التحرير الثقافي  بمسرحه، والذى يعد من أهم المسارح التى دعمت الحركة المسرحية، العديد من الفعاليات لفنانين متميزين من مصر وفرنسا وتونس والمغرب وبوركينا فاسو وتشيلي، وستنطلق منه أول عروض برنامج الفنون الادائية فى السادس من أكتوبر، ولأول مرة فى مصر. وهو عرض «رويدو» من تشيلى، حيث يجمع بين العرض الحى بما يحتويه من أحاسيس إنسانية، وبين توظيف التكنولوجيا  الحديثة السمعية البصرية. ويشهد المسرح ذاته عرضا معاصرا  فرنسيا راقصا  بعنوان «ذكريات لورد»، صممه الفنان الفرنسي، أوليفيه ديبوا، وهو من أشهر الراقصين المعاصرين عالميا.

أما الميديا الحديثة والفنون الصرية، فستنطلق من سطح مبنى عدلى من خلال معرض الفنانة المصرية هنا جمال. وقد تم اختيار هذا المكان التاريخى، لانه مركز الثقافة القديم منذ عام ١٩٢٤.

هذا بالإضافة إلى تقديم  مجموعة متفردة من نوعها من تجارب الواقع الافتراضي، من خلال الأفلام والألعاب فى مكانين بالعمارة المشهورة باسم الشوربجى. ويعتبر هذا المبنى أحد أرقى الرموز المعمارية فى وسط البلد، ويطل المبنى على ثلاثة من الشوارع الرئيسية، وهى عدلى، ومحمد فريد، وعبد الخالق ثروت.

وفى تصريح خاص للاهرام، يقول أحمد العطار المخرج والكاتب المسرحى والمؤسس والمدير الفنى للمهرجان، إنه يسعى مع فريق عمله لإبراز المهرجان بأحسن صورة، ودعوة الفنانين العالميين. والأهم فى تصريحات العطار، كان تأكيده استمرار «مبادرة الفن للجميع»، والمعمول بها من عام ٢٠١٧.

 وكشف عن التركيز على تناول القضايا العالمية الملحة، مثل أزمات المناخ، عن طريق  رفع الوعى لدى المواطن عبر إقامة ورش عمل، وإلقاء محاضرات، وإلقاء الضوء على تفاصيلها عبر الأعمال الفنية .

 

 

 

 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق