رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أصداف عمر زينة وذكرى

‎عاطف المجعاوى   ‎[عدسة ــ أحمد رفعت]

بابتسامة طفولية تغطى وجهه الصغير.. يظهر أمامك فجأة وينظر إليك من وسط زخم رواد شاطئ الميناء الشرقى بمرسى مطروح، وهو يرفع يديه الصغيرتين بعقود وأقراط وميداليات من الأصداف البحرية. وفى حركة دائرية بيديه يجعلك تستمتع بمشاهدة تلك المنتجات من الأصداف مختلفة الأحجام والأنواع، ويميل برأسه خجلا، منتظرا منك الإجابة برفض الشراء أو القبول، فهو لا يتكلم خلال عرضه أصدافه بل يترك عينيك ترى وتقرر. 

‎وخلال دقائق معدودة، تشعر أن ‫«عمر‫»،‬ ذلك الطفل الذى لا يتعدى سنه الأعوام السبعة، قد أبهرك بأسلوبه فى البيع مع أنه يؤكد أن ما يقوم به هواية ولا يقصد الربح.

‎يجلب الأصداف من ورش صغيرة، تجمعها وتعمل فتحات لها لتركيب السلاسل والميداليات.

‎هو يحب البحر، لذا يأتى من الصعيد مع والده، الذى يعمل فى مجال آخر بالشاطئ، ويبيع الأصداف، لأنه يحبها ولا ينافسه فى بيعها أحد. كما أنه يرفض أن يدفع أحد زيادة  عن السعر الذى حدده لبيع أصدافه. 

‎ بعد قليل، ترى «عمر»، عاشق البحر والشاطئ، يسبح ويمرح بجوارك، تاركا باقى أصدافه، لممارسة متعة وهواية أخرى.

 



رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق