رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

إيناس عبد الدايم فى حوار مع وكالة أنباء الشرق الأوسط: الثقافة والفنون تشهد حراكا كبيرا فى عهد الرئيس السيسى

أ ش أ
وزير الثقافة أثناء حوارها مع الكاتب الصحفى على حسن

أكدت الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، أن الثقافة والفنون في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي تشهد حراكا محليا وإقليميا ودوليا مثمرا حيث يظهر دور القوة الناعمة كلغة عالمية واحدة يتحدثها كل شعوب الأرض وجسرا للتواصل بين الدول وإظهار مدى تأثير دور الدبلوماسية الثقافية الفعال في حوار الحضارات وتبادل الثقافات فهي وسيلة مهمة للترويج للفنون والحضارة المصرية تسمح بتقاسم أشكال التعبير الإبداعي والقيم الثقافية بين الدول والشعوب.

وقالت الوزيرة في حوار مع الكاتب الصحفي علي حسن رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط، إن الوزارة تسعى لخلق مسار تنويري يسعى لتطوير الوعي المجتمعي في إطار مبادرة «حياة كريمة» التى أطلقها الرئيس وذلك من خلال إقامة أنشطة فكرية ومعرفية وثقافية متعددة ومتنوعة في مختلف المحافظات والمشاركة في المبادرة تعد أحد أشكال تنفيذ إستراتيجية تحقيق العدالة الثقافية من خلال الوصول بالمنتج الإبداعي للدولة إلى كل أنحاء الوطن .

 وأوضحت أن وزارة الثقافة أعدت خطة ثرية للمشاركة في المبادرة تشمل عدة مراحل انطلق أولها في مايو الماضي بـ 74 نشاطا في 21 قرية تتبع 6 محافظات بدأت بعروض مسرح المواجهة والتجوال حيث تم تقديم 8 عروض مسرحية مجانية أقيمت بالساحات المفتوحة بمشاركة كبار الفنانين في 15 قرية تتبع 3 محافظات بواقع 4 قرى بقنا و7 بالأقصر و4 بالمنيا ووصل عدد المشاهدين إلى أكثر من 24 ألفا.

وأضافت أن المرحلة الثانية تم إطلاقها ومن المقرر أن تستمر حتى فبراير المقبل وتهدف إلى مخاطبة جميع الشرائح العمرية والاجتماعية وتتضمن عروضًا موسيقية للأطفال والشباب والكبار، وعروضا مسرحية إلى جانب ورش فنية وأدبية وفكرية وأنشطة لاكتشاف المواهب وورش عمل للحرف اليدوية والتراثية وتتضمن الخطة 1174 نشاطا في 106 قرى بـ 7 محافظات .

وحول انتقال عروض دار الأوبرا المصرية إلى مقرها بالعاصمة الإدارية الجديدة شددت عبدالدايم على أن افتتاح دار الأوبرا بالعاصمة الإدارية يمثل استكمالا لمسيرة التنوير في ربوع الوطن وإدراكا من القيادة السياسية بأهمية البعد الثقافي في إثراء الناتج القومي للدولة المصرية.

وأكدت أن القيادة السياسية تعي تماما أهمية المواقع الثقافية ذات الطابع التاريخي حيث تعد دار الأوبرا المصرية منبرا لنشر الثقافة والفنون على مستوى الجمهورية وفي الآونة الأخيرة استطاعت دار الأوبرا المصرية الخروج بفنونها خارج أسوارها لتصل إلى جموع المواطنين في أماكنهم .

وحول إعلان الرئيس السيسي والتونسي قيس سعيد عام 2021-2022 عاما للثقافة المصرية - التونسية قالت الوزيرة، إنه نتيجة للظروف السياسية والصحية التي تمر بها تونس في الوقت الراهن وبناء على الرغبة المشتركة بين البلدين لتفعيل العام الثقافي المصري - التونسي تم إعادة جدولة الأنشطة المقترحة بحيث يتم تنفيذها وفق الوضع الراهن في تونس .

وحول جائزة المبدع الصغير التي تم إطلاقها لأول مرة هذا العام بعد التصديق عليها من قبل الرئيس، أوضحت الوزيرة أن الهدف الأساسي من الجائزة هو تشجيع الصغار دون سن 18 عاما على الإبداع في الثقافة والفن ورعايتهم ثقافيا وفنيا لخلق أجيال من المبدعين لمستقبل مصر وذلك تماشيا مع سياسة الدولة برعاية النشء الجديد وتقويم سلوكه وتفكيره بالثقافة والفن وإننا نواجه حربا فكرية وهناك من يحاول استقطاب هذه الفئة العمرية لذلك كان من المهم جدا إطلاق جائزة للمبدعين الصغار لإبراز طاقاتهم في الثقافة والفنون والآداب بشروط أيسر تناسب هذه الفئة العمرية .

وأكدت أن الجائزة لاقت نجاحا كبيرا خلال المرحلة الأولى تحت رعاية السيدة انتصار السيسي حرم رئيس الجمهورية حيث تقدم للمسابقة منذ إعلانها أكثر من (4000 ) مبدع صغير من كل أقاليم مصر ومحافظاتها وتم قبول أعمالهم دون أي تمييز ليدخلوا في منافسة شريفة في مجالات الآداب والفنون والابتكارات العلمية بالإضافة إلى مشاركة عدد من ذوي الهمم وكذلك أبناء دور وجمعيات الرعاية بأعمالهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق