رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فى ذكرى مولدها

بريد;

فى ذكرى مولد «أم الأبطال» السيدة الراحلة جيهان السادات، أقول إن حياتها كانت مملوءة بالأحداث الجسام، التى ارتبط معظمها بأحداث مصر التاريخية المصيرية الحديثة.. مصر التى أحبتها الفتاة الجميلة الصغيرة، و بحبها لها استهوتها قصة بطولة الضابط الشاب الأسمر، وفضّلته زوجا على آخرين برغم ظروفه وأحواله.

لقد ارتبطت حياة جيهان السادات بثورة يوليو ١٩٥٢، ولم يكن قد مضى على زواجها إلا نحو عامين، وكان زوجها أحد أعضاء مجلس قيادة الثورة التى غيرّت حاضر مصر ومستقبلها، وامتد تأثيرها خارج حدودها، وعاشت مع أحداث الثورة بحلوها ومرها، وبعد هزيمة ١٩٦٧ انطلقت فى المجالين الإنسانى والاجتماعى بين مصابى وجرحى الحرب فى المستشفيات ودور العلاج، وكان دورها الرائد فى حرب اكتوبر ١٩٧٣ المجيدة، خاصة ان زوجها رحمه الله هو بطلها الجسور الشجاع، وفيها تضاعف دورها الرائع الرفيع، واستحقت عن جدارة أن يطلق عليها لأول مرة فى مصر لقب «سيدة مصر الأولى»، وتتوالى الأحداث، ويغدو الرئيس السادات بطلا للحرب والسلام بعد مفاوضات ضارية وعسيرة، وتصبح هى أستاذة فى إحدى الجامعات الأمريكية، ويحظى كلاهما بتقدير واحترام زعماء العالم، وكان أصعب ما واجهته من أحداث، لحظة استشهاد بطل الحرب والسلام، وكان موقفها بطوليا فريدا فيه دلالة على مدى عظمتها ووطنيتها، وجاءت إشادة الرئيس عبدالفتاح السيسى بدورها وتاريخها، أعظم تكريم مستحق لها، وليت الفن السابع ينتج عنها فيلما يليق بها، وبحياتها الجليلة الحافلة بالبطولات.

جلال إبراهيم عبدالهادى

مصر الجديدة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق