رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوارى.. صاحب الانتصار المجهول فى «ثانوية الدمج»

كتب ــ خالد مبارك
محمد عصام هوارى

كل التغطيات الإعلامية تتناول تكريم أوائل الثانوية العامة، والثانوية الأزهرية، ولكن نادرا ما ترد أخبار عن خريجى " ثانوية الدمج" فى إشارة إلى الطلاب من ذوى الهمم والذين استمر إدراجهم ضمن صفوف الثانوية العامة الاعتيادية لسبب أو لآخر. فمحمد عصام هوارى، ابن مدينة قوص بمحافظة قنا، يعد من أهم العناوين الدالة على هذه الفئة المنسية، صاحبة قصص كفاح وتحد تعد مضربا للأمثال، ولكن تبقى انتصاراتها منقوصة.

وقصة محمد عصام هوارى، الطالب بالمدرسة الثانوية العسكرية، بدأت عندما داهمته الإعاقة البصرية قبل عامين فقط. فهوارى (17 عاما) ولد طفلاً طبيعياً، وأظهر نبوغاً مكنه من التفوق فى شهادات المراحل التعليمية السابقة على الثانوية. ولكنه تعرض لمحنة فى السنة الأولى الثانوى إثر إصابة مركز الإبصار بضمور شديد، لم تفلح معه أدوية الأطباء ولا تصلح له العمليات الجراحية. تسلح بالإيمان بالقضاء والقدر، ليتعايش ويبدأ مرحلة كفاح خاصة. وقبل التحدى، وأبى أن يتخلى عن تفوقه الدراسى، فسارع مع بداية السنة الثانية الثانوى (2019 – 2020) بالالتحاق بمدرسة المكفوفين، حتى يلحق بقطار التعلم وفقا لنظام "برايل". لكن عدم انتظام الدراسة بسبب جائحة كورونا حال دون استكمال تلك المسيرة، ليعود مرة ثانية لمدرسة قوص الثانوية العسكرية سعيا وراء إيجاد مسار جديد حتى لا يتخلى عن نبوغه وتفوقه العلمى وطموحه فى أن يصبح طبيباً يداوى المرضى ويخفف آلامهم.

فأيقن أن هناك حلا ثالثا، فاختار التخلى عن عشقه للدراسة العلمية، والقبول مضطراً بالدراسة فى القسم الأدبى، حتى ولو كان على غير رغبته وميوله العلمية. وكان مضطراً لأن يكمل مسيرته التعليمية بنظام الدمج الذى يعتمد على استعانته بمن يكتب له فى الامتحانات.

وقبل محمد كل التحديات، ونجح بتفوق وهو يؤدى الامتحانات، ليحصل على 97٫4% بالقسم الأدبى، وبدأ يتوجه بدفة أحلامه نحو طموح جديد للحصول على الشهادة الجامعية ثم الماجيستير والدكتوراه. فهل يحظى ابن الصعيد النابغة باهتمام الدولة فى نيل منحة بإحدى الجامعات المرموقة حتى يتمكن من استكمال مسيرته التعليمية مستثمراً هذا التفوق ؟ وهل يمكن تكريم الهوارى وأقرانه من المتفوقين من طلاب الدمج ضمن أوائل الثانوية العامة ليحظوا بنفس القدر من تكريم أقرانهم من أوائل الثانوية العامة وكذلك أوائل المكفوفين؟.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق