رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

شباب الإعلاميين..رؤى جديدة لإعلام المستقبل

عبد الحميد عيد ــ شريف محمود محمد مصطفى حسن ــ ريهام فوزى

الشباب هم عماد الحاضر وقوة المستقبل، وهم الركيزة الأساسية فى التقدم والبناء والتطوير، فى هذا التحقيق نلتقى مجموعة من شباب الإعلاميين البارزين الذين وضعوا لأنفسهم مكانة فى قلوب المشاهدين، من خلال تواجدهم القوى والفعال على القنوات المختلفة، فيتحدثون عن رؤيتهم للمستقبل وما يحدث على أرض مصر، ونظرتهم للإعلام الجديد وتطويره، وماذا يفعل كل واحد منهم لتطوير نفسه، وما الدور الذى يقوم به لمواكبة المستقبل‫.‬

‎فى البداية، تقول الإعلامية نانسى نور مذيعة قناة «إكسترا نيوز» إن الإعلام المصرى، حاليا، يسير فى الطريق الصحيح، وصار هناك اهتمام بمجالات عديدة، كالقوى الناعمة، التي أصبحت مؤثرة بشكل كبير على الشباب المصرى، وتزايد الاهتمام، كذلك، بتوعية الشباب وتنوير عقولهم بما مرت به مصر خلال الفترات الماضية، وما يمر به أبطالنا الآن، كما ارتفعت، أيضا، وتيرة الاهتمام، أيضا، بوسائل التواصل الاجتماعى، حيث أنها أصبحت وسيلة قوية لنقل المعلومة، فصار المواطن قادرا على التأكد من المعلومات من خلال الصفحات الرسمية للمسئولين على مواقع التواصل الاجتماعى والمواقع الإلكترونية‫.‬

أما بالنسبه للإعلامى، فيجب أن يكون واعيا وحاضرا وقادرا على تحمل المسئولية، وأيضا على الإعلامى أن يكون مواكبا للأحداث، وأن يعمل على ثقيف نفسه دائما، ويدقق فى نقل المعلومة، لأن الكلمة تؤثر بشكل كبير، فمهنة المذيع كمهنة الطبيب، يظل، طيلة مشواره، يدرس ويتعلم.

وعن احتفالية «حياة كريمة» قالت نانسى: سعيدة بأننى شرفت بتقديمها، وهى بالنسبة لى من أهم الحفلات، فمشروع «حياة كريمة» من أعظم المشروعات فى إفريقيا والعالم، وقد كرست الدولة المصرية كل جهودها لمساعدة المواطنين وتوفير حياة كريمة تليق بالمصريين.

واختتمت نانسى كلامها قائلة: الرئيس عبدالفتاح السيسي، أب لكل المصريين، كما ذكرت في كلمتى بالاحتفالية، وهى كلمة حقيقية، وهذا المشروع يبرهن على ذلك، وأعتقد أن الاهتمام بالمواطن في كل القطاعات، من شأنه أن يدفع المواطن لأن يقدم الغالى والنفيس لهذا الوطن، ويدافع عنه بكل ما يملك.

وأكدت الإعلامية آية جمال مذيعة برنامج «8 صباحا على دى أم سى» أن أمام الإعلام تحديات كثيرة، ليس في مصر فقط، بل فى العالم كله، خاصة مع وجود «السوشيال ميديا» و»صحافة المواطن»، وهذا، بدوره، فرض على وسائل الإعلام مسؤليات أكبر، وأضافت آية جمال: الإعلامى الذي يطمح في الاستمرارية عليه أن يطور نفسه وأدواته، بالقراءة والاطلاع والتثقيف، وتقديم المحتوى الذى يفيد الجمهور ويعكس اهتماماته، ولكن هناك سمات إلهية، مثل «الكاريزما»، والقبول، والموهبة وغير ذلك مما يميز الإعلامي عن غيره.

ومن جانبه، قال الإعلامى أحمد فايق مقدم برنامج «مصر تستطيع» على «دى إم سى»: أعمل على تطوير نفسي بالقراءة في مجال تخصصى، ومواكبة أحدث التطورات، والدراسة الفنية لكل عناصرالعمل الإعلامى، كما أتابع، بشدة، كل ما يستجد في التكنولوجيا، وخاصة في مجال الإعلام، وقريبا إن شاء الله، سيرى المشاهدون تجربة غير مسبوقة فى الإعلام العربي، يتم فيها المزج بين التكنولوجيا الحديثة والمحتوى، في برنامج «مصر تستطيع».

‫ومن جانبها، قالت الإعلامية هدير أبو زيد مذيعة برنامج «صباح الخبر يا مصر» على القناة الأولى إن ما يحدث على أرض مصر من تطوير شيء مفرح، ومشاركة جميع مؤسسات المجتمع مع الحكومة يضمن نجاح واستمرارية العمل، وفي رأيي، فإن محاربة المرض والجهل والفقر هي الأساس لأي تطوير، وهو ما بدأ يتحقق على الأرض بالفعل، ويتجلى هذا الأمر فيما تم إنجازه في ملف العشوائيات، فنرى اليوم أهالينا ممن انتقلوا للعيش في المشروعات السكنية الجديدة، ينعمون بحياة كريمة وينشأ أبناؤهم فى مجتمع متحضر، يجعلهم قادرين على الانخراط في المجتمع، والعمل لأجل تحقيق مستقبل أفضل.‬

وأكدت الإعلامية داليا أشرف مذيعة «8 الصبح على دى إم سى» أنه، فى الفترة الأخيرة، حدثت طفرة في مجال الإعلام، وتجديد للدماء والكوادر وإعطاء فرص كبيرة لشباب الإعلاميين، في ظل احتكاكه بأصحاب الخبرات الحقيقية، فصار هناك مزيج بين إعلام جديد متطور بوجود الشباب، مع خبرات حقيقية يستفيدون منها، وهي خطوات أسهمت في تطور الإعلام خلال الفترة الأخيرة.

وأضافت داليا: الإعلام القادم هو الإعلام التفاعلي، والذي يجري بشكل متبادل تفاعلي، حيث نتابع تفاعل الجمهور ونناقشه، ثم نرى ردود الفعل ونتحدث عنها.. وهو ما يزيد ارتباط الجمهور بالإعلام والتفاعل معه، حيث يجب أن تتوافر في مقدم البرامج التفاعلية قدر من تقبل اختلاف الآراء «وليس التجاوز»، واختيار الموضوعات يجب أن يكون من قلب اهتمامات الجمهور، مع قياس رد فعله بعد الرسالة الإعلامية، ويجب على الإعلامي أن يطور نفسه باستمرار عبر الدراسة والاطلاع في كل مجال، ومتابعة السوشيال ميديا بعناية لانتقاء ما يصلح منها.

ومن جانبه، أكد الإعلامى أحمد عبد الصمد مذيع برنامج «صباح الخير يامصر» أن النقلة الكبيرة التي تشهدها مصر لم تحدث منذ ٦٠عاما، حيث نلمس تغيرات فى شتى المجالات، وارتقاءً بالفكر والثقافة والصحة، وفى العديد من الملفات المهمة، وكذلك المشاريع القومية الكبرى، وغير ذلك مما ساهم فى نهضة كبيرة للمواطن المصرى، بوجود رئيس قوى يعمل لصالح شعبه، ومن ذلك، تطوير منظومة الإعلام، لتواكب التطور العالمى فى الاعتماد على الأدوات الحديثة، والرسالة الإعلامية السريعة، مما أدى لا‫ستقطاب عدد كبير من الشباب، وهي فئة ظلت مهمشة لفترة طويلة، بتقديم برامج وعقد مؤتمرات لجذبها والوصول إليها، وتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة، ووجه الرئيس رسالة مهمة بأن مصر دولة شابة، وأكد دور الشباب فى نهضة مصر.‬

وتابع: أحاول مواكبة التطور بتنمية القدرات والموهبة الشخصية، والاستعانة بالخبرات السابقة، ومتابعة «السوشيال ميديا»، لأنها تعكس نبض الشارع والمواطن، ومواجهة الشائعات بتوضيح الرؤية الحقيقية للمواطن.

وأشارت علا بكر، مذيعة «راديو مصر» إلى أنه من الضروري أن يكون الإعلامى ملما بكل ما يدور حوله، وأن يهتم بالقراءة ومتابعة الأحداث والسوشيال ميديا وأن يعي أهمية وصول المعلومة سريعة وواضحة، ولذلك، فإن التطوير الذى حدث فى «ماسبيرو» كان لابد منه، لأن «ماسبيرو» هو المنارة الإعلامية، ويزخر بالكثير من الكفاءات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق