رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المزادات.. ولع عالمى وأسعار خيالية

كتب ــ وسام أبوالعطا

وفقا للتعريف الأساسى، فإن « المزادات» عبارة عن أحد أنشطة البيع والشراء، وتتم بنظام المزايدة على سعر سلعة أو أحد المنقولات، على أن يظفر بها صاحب أعلى عرض، ومع مرور السنوات، بات كل شيء قابلا للبيع فى دنيا المزادات، ما بين أراض، وعقارات والأهم التحف الأثرية والقطع الفنية النادرة ومعهما المتعلقات المرتبطة بشخصيات تاريخية أو فنية ذات شأن وأثر.

وفى بعض الأحيان، تصل المزايدات إلى درجة من درجات المبالغة أو حتى الجنون، وقد رصدت صحيفة " لو فيجارو" الفرنسية عبر بابها الثابت والمخصص لشئون المزادات بعض أشهر الوقائع حول العالم، والتى شهدت براهين واضحة على ولع وجنون روادها .

فى لندن، شهد دار"كريستي" للمزادات يوليو الماضى بيع لوحة للفنان التشكيلى العالمى ليوناردو دافنشى (1452-1519) بعنوان "رأس الدب"، بمبلغ 8٫8 مليون جنيه إسترلينى، أو ما يتجاوز 12 مليون دولار، وهو رقم قياسى بالنسبة للمزادات التى سبق وشهدت بيع لوحات دافنشى. فلوحة "رأس الدب" لا يزيد حجمها على 7×7، ما يجعلها تزيد قليلا عن حجم طابع البريد.

وقد عقب جان لوك بارونى، تاجر لوحات فى لندن وباريس، بأن هذه الأسعار المبالغ فيها تعد "سخيفة"، مؤكدا أنه وضع تقديرا بقيمة مليونى دولار فقط لا غير لهذه اللوحة، وذلك رغم أن اللوحة تم إبداعها بتقنية " سيلفر بوينت" . أما فى لوس أنجلوس، وفى مطلع يوليو الماضى أيضا، تم بيع القبعة التى كان يرتديها النجم الأمريكى هاريسون فورد فى فيلمه الشهير "انديانا جونز"، بـ 300 ألف دولار، ويتزامن ذلك مع بدء الإعداد للفيلم الخامس فى هذه السلسلة السينمائية الشهيرة، والتى بدأت عام 1981، وقد أصبحت بمثابة قطعة أسطورية محببة لعشاق الفيلم والمغامرات.

اختيرت القبعة بعناية من جانب مصممى الأزياء أنتونى باول وهربرت جونسون، اللذين قاما بدمج القطعة المنشودة ببعض سمات وخصائص القبعات، لينتهيا إلى قطعتهما التى باتت أحد أشهر القبعات فى العالم.

ولم تكن هذه المرة الأولى التى تعرض فيها قبعة " أنديانا جونز" بسعر مرتفع، فقد طرحت نسخة فى مزاد علنى عام 2015 بمبلغ نصف مليون دولار. و فى عام 2018، بيعت نسخة أخرى تم ارتداؤها فى الجزء الأول فى مزاد بلندن بنحو 393 ألف جنيه إسترلينى.

تأتى هذه المكاسب الخرافية لقبعات فيلم " أنديانا جونز"، فيما يسعى القائمون على إعداد الجزء الخامس من الفيلم من أجل إتمامه وعرضه فى دور السينما، وذلك بعد توقف التصوير بسبب إصابة هاريسون فورد فى كتفه.

ومن أحدث وقائع الجنون فى دنيا المزادات أيضا، حسب تقرير " لوفيجارو"، ما شهدته دار إيفوار الفرنسى للمزاد فى يونيو الماضى من بيع لوحة للفنان الفرنسى الشهير هنرى ماتيس ( 1869 – 1954 )، وهو من كبار رواد المدرسة الوحشية فى الفن التشكيلى وأبرز فنانى القرن العشرين، تم بيع لوحته بمبلغ 220 الف يورو، وهى تجسد الأميرة هيلين ميرسييه (1912-1966)، ابنة الأمير ليف جوليتسين، وهيلينا جاجارين، وهى إحدى أشهر عارضات ماتيس المفضلات فى نهاية الثلاثينيات من القرن الماضى. ومن غرائب هذا الفنان، أنه ظل لسنوات لا يستطيع النوم إلا تحت خزانة الملابس لأسباب غير معروفة .

هذه بعض أحدث الوقائع الغريبة فى دنيا المزادات، ولكن الأكثر غرابة أن المشترى فى معظمها دائما شخص مجهول ولا يعلن عن اسمه.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق