رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بريطانيا: لحظة مذلة للغرب.. وأسوأ أزمة منذ حرب ٥٦

لندن ــ وكالات الأنباء
وزير الدفاع البريطانى ينهار على الهواء

شبه أعضاء بحزب المحافظين البريطانى الهزيمة فى أفغانستان بـ«أسوأ انتكاسة للسياسة الخارجية منذ أزمة السويس عام ١٩٥٦»، وذلك فى الوقت الذى لم يتمالك بن والاس وزير الدفاع البريطانى نفسه أمام كاميرات التلفزيون، وانهمرت دموعه مع الإقرار بأن بلاده قد لا تتمكن من إخراج كل من تعاون معها خارج أفغانستان.

ومن جانبه، قال توم توجندات رئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس العموم البريطانى، إن انهيار أفغانستان أكبر كارثة سياسية منفردة منذ أزمة السويس. وأضاف أن الخطر الحقيقى هو رؤية مقتل كل سيدة عضو بالبرلمان (الأفغانى)، ورؤية وزراء معلقين على مصابيح الشوارع.

وذكرت صحيفة «ديلى ميل» البريطانية، أن هناك نحو ٤ آلاف مواطن بريطانى وأفغانى مؤهل، فى حاجة للإجلاء من العاصمة كابول.

فى غضون ذلك، وصف لورد سيدويل مستشار الأمن القومى السابق، ما يجرى بأنه «لحظة مذلة» للغرب، وحذر من أن المتطرفين فى كل مكان سيتجرأون بعدما كانوا أهدأ منذ نهاية تنظيم داعش الإرهابى. وحذر ليام فوكس وزير الدفاع السابق، من أن الباب أصبح مفتوحا مجددا لتنظيم القاعدة والتنظيمات المشابهة، والذين سيهددون أمن الغرب.

وقد تم استدعاء نواب البرلمان البريطانى من عطلتهم الصيفية للمرة الأولى منذ عام ٢٠١٣ فى أعقاب استخدام أسلحة كيماوية فى سوريا. ومن المقرر أن يعقد البرلمان جلسة لمدة خمس ساعات غدا الأربعاء، لمناقشة الموقف.

وذكرت صحيفة «ديلى ميل» أن رئيس الوزراء بوريس جونسون، بدا وأنه يلوم الولايات المتحدة. ونقلت عنه قوله: «إنه من الإنصاف القول بأن القرار الأمريكى بالانسحاب قد سرع الأمور». وتعهد جونسون بالعمل مع الحلفاء لمنع أفغانستان من أن تصبح مجددا أرضا خصبة للإرهاب. وفى الوقت ذاته، أكد وزير الدفاع البريطانى بن والاس، أن القوات البريطانية لن تعود لقتال المسلحين فى أفغانستان، وقال إن «الوقت ليس مناسبا» للاعتراف بسلطة طالبان على البلاد».

وردا على سؤال عما إذا كانت بريطانيا وحلف شمال الأطلنطى «الناتو» سيعودان إلى أفغانستان، قال والاس «هذا ليس مطروحا ... لن نعود»

وحول إمكانية الاعتراف بسلطة طالبان على أفغانستان، قال بن والاس: «الوقت ليس مناسبا الآن»، وأضاف : «سيحدث الكثير قبل أن تُتخذ هذه القرارات ... الفيصل سيكون أفعالهم وليس الأقوال». وتوقع أن «يشهد العالم موجة هجرة كبيرة من أفغانستان بسبب الأوضاع الجديدة».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق