رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ارتفاع أسعار الخامات يهدد ورش الأثاث بدمياط

دمياط ــ حسن سعد
أصحاب الورش : التكلفة زادت بقيمة الثلث ويجب دعم الصناعة

رئيس شعبة الأثاث: «كورونا» قللت العرض العالمى .. ويجب التوسع فى زراعة الغابات الشجرية

 

تمر صناعة الأثاث بمحافظة دمياط بمرحلة صعبة بسبب الارتفاع المستمر فى أسعار المواد الخام المستخدمة فى جميع المهن المختلفة خاصة الأخشاب والأبلاكاج، مما أدى إلى زيادة تكاليف الإنتاج خاصة لدى أصحاب الورش الصغيرة.

يقول محسن عبد الرحمن، صاحب ورشة نجارة إننا نعانى الأمرين هذه الأيام بسبب الارتفاعات المستمرة فى جميع أنواع المواد الخام على مدى الأشهر الثلاثة الماضية، فقد ارتفع سعر متر الخشب البياض من  5500 جنيه إلى 7300 جنيه، والخشب السويد من  7500 جنيه إلى 9500 جنيه، بينما سعر متر الخشب الزان ارتفع سعره من  7000 جنيه ليصل لنحو 9500 جنيه، ولوح الأبلاكاج ارتفع سعره من  65 جنيها إلى 110 جنيهات، و لوح الأبلاكاج ( إم دى إف  ) من 90 جنيها ليصل الى نحو  135 جنيها وبرميل الغراء ارتفع سعره من 850 جنيها إلى 1000 جنيه، ومعها ارتفعت جميع أسعار لوازم النجارة من مسامير وحدائد ودبابيس بنسبة 40٪، كل هذه الارتفاعات أدت الى زيادة التكلفة بنسبة 30 ٪ بفضل تلك الزيادات المتتالية.

أوضح سلامة الجحر رئيس شعبة الأثاث بالغرفة التجارية بدمياط أن أسباب ارتفاع أسعار المواد الخام ترجع إلى أن الدول المنتجة التى يتم الاستيراد، منها توقفت عن الإنتاج بسبب جائحة كورونا، مما أدى إلى زيادة الطلب على تلك المواد الخام من الدول المنتجة،لافتا الى ان الغرفة التجارية خاطبت المسئولين لإيجاد حلول لتلك المشكلة وقدمنا بعض الحلول خاصة توفير الأبلاكاج، وذلك عن طريق التوسع فى زراعة بعض الغابات الشجرية مثل أشجار (الحور أو البولونيا) فخلال سنوات قليلة جدا سنغطى جزءا كبيرا من احتياجاتنا، خاصة أن الدورة العمرية لهذه الأشجار خمس سنوات فقط ويمكن زراعتها بفائض من المياه غير الصالحة للاستخدام الآدمى .

ويؤكد رئيس شعبة الأثاث بالغرفة التجارية أن شعبة الأثاث تقدمت مؤخراً بدراسة وتوصيات لكل المسئولين عن الصناعة بالحكومة وكان من أهم تلك التوصيات ضرورة تخصيص جزء من الأراضى المخصصة للمصانع بمدينة دمياط للأثاث للصناعات التكميلية والمغذية للصناعة، وذلك من أجل مقاومة التغيرات فى الأسعار.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق