رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ازدهار صناعة «البردى» بقرية القراموص

إحدى لوحات البردي أثناء صناعتها

يسعى أهالى قرية القراموص بمحافظة الشرقية للحفاظ على صناعة ورق البردى الذى كان يستخدمه الفراعنة للكتابة. وتشكل القرية أكبر مركز لصنع ورق البردى فى مصر، بحسب متخصصين فى هذه الصناعة.

وذكر تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية، أن الرسوم البردية التى ينجزها الرسامون فى القراموص، لا تقتصر على التاريخ الفرعونى، بل تشمل موضوعات أخرى مثل الخط العربى والمناظر الطبيعية.

وللهروب من تداعيات كوفيد- ١٩، لجأ المزارعون إلى تنويع منتجات معاصرة من البردى حتى تلقى رواجا بين الشباب مثل صناعة دفاتر مذكرات، وأخرى للرسم، أو أوراق تستخدم للطابعات أو حتى أوراق مصنوعة من ورق البردى المعاد تدويره، والتسويق لمنتجاتهم عبر الإنترنت للمصريين والأجانب.

ويعود الفضل فى شهرة القرية بهذه النبتة التاريخية، إلى سبعينيات القرن الماضى، إذ علّم مدرّس فنون فى القرية المزارعين التقنيات الزراعية والحرفية العائدة إلى آلاف السنين لتحويل النبتة إلى ورق بردى مع رسوم زخرفية ونصوص، بعدما شارفت على الزوال.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق