رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تونس.. وانتفاضة التصحيح

إشراف - مروى محمد إبراهم
تونس

ها هي تونس تسدل الستار على بقايا تنظيم الإخوان الإرهابى في العالم العربي. فبعد سلسلة من ممارسات حركة «النهضة» غير القانونية، المشوبة بالفساد ونهب الدولة وسوء استغلال السلطة، انتفض الشارع التونسي يوليو الماضي، احتجاجا على ما يعانيه من أزمات اقتصادية وصحية، نتيجة تركيز الحركة الإخوانية على خدمة مصالح قياداتها، والتغاضي عن الانتهاكات التي يمارسها أعضاؤها وحلفاؤها، وهو ما جاء على حساب الشعب. من ثم، استجاب الرئيس قيس سعيد لمطالب شعبه، مستندا في ذلك إلى الفصل 80 في الدستور التونسي، ليشن حملة ضد الحركة التي سيطرت على مدار نحو عقد على مقاليد السلطة في البلاد، وأثبتت فشلها الذريع في الاضطلاع بهذه المسئولية الوطنية، وهو ما أدى في النهاية إلى نفاد الصبر الشعبي.

قرارات سعيد جاءت شاملة ومتكاملة، حيث تحرك سريعا لتجميد البرلمان وإقالة رئيس الحكومة، وملاحقة المتورطين في نهب أموال البلاد أو استغلال سلطاتهم، واتخاذ سلسلة من الإجراءات للتصدي إلى الفساد والإرهاب، وذلك بالتوافق مع كافة الطوائف السياسية الأخرى، وعلى رأسها اتحاد الشغل الذي أكد أنه لا مجال «للعودة للوراء الآن»، وأن «وقت الحوار انتهى» في إشارة إلى القيادات الإخوانية الفاسدة. إن تونس الآن على أعتاب حقبة جديدة ترسم خريطة جديدة للمستقبل، تهدف إلى وضع مصالح الشعب على قمة الأولويات ومحاسبة النخب السياسية الفاسدة التي خانت ثقة الشعب. وهذا الملف يهدف لرسم صورة للأوضاع في تونس اليوم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق