رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الغيبوبة توقف «قلب» الفنانة فتحية طنطاوى

 عقب صلاة الظهر، أمس، تم تشييع جثمان الفنانة فتحية طنطاوى من مسجد الحصرى بمدينة السادس من أكتوبر، التى توفيت بعد تعرضها لجلطة فى القلب، نقلت على أثرها إلى أحد المستشفيات، حيث دخلت فى غيبوبة تامة، توقف فيها القلب ١٣ دقيقة كاملة، حتى عادت للحياة مرة أخرى، ولكن لم يمهلها القدر لتغادر الحياة صباح أمس‪.‬

الراحلة من أبرز ممثلات جيل الثمانينيات والتسعينيات وبداية الألفية الثانية، ونجحت فى صنع نجومية من نوع خاص، حيث جذبت القلوب بتجسيد شخصيات فى عدد من الأعمال المهمة التى تركت أثرا كبيرا فى وجدان الجمهور. بدأت الفنانة القديرة مشوارها على مسرح الدولة القومى والطليعة فى الستينيات، ثم اتجهت للعمل بالتليفزيون فى مسلسلات وسهرات وأفلام التليفزيون فى أدوار ثانوية مساعدة، وغالبًا ما كانت المرأة الشعبية أو الريفية الكادحة، فهى بائعة الطرشى فى فيلم «ديل السمكة» 2003، وأم عبدالحكم فى فيلم «الطوق والأسورة» 1986، وأم العريس سعيد فى فيلم «دم الغزال» ٢٠٠٥، ومن مسرحياتها «انتهى الدرس يا غبى» مع محمد صبحى 1975، وأهم مسلسلاتها «البخيل وأنا» 1990، و«عباس الأبيض فى اليوم الأسود» 2004، حيث قدمت خلال مشوارها الفنى نحو 140 عملا دراميا‪.‬

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق