رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

العنصرية تهين ثلاثى الإخفاق الإنجليزى

أ ف ب
سانشو

أطلت العنصرية برأسها مجددا لاستهداف الثلاثي ماركوس راشفورد وجايدون سانشو وبوكايو ساكا، على خلفية فشلهم في ترجمة ركلاتهم الترجيحية أمس الأول، في نهائي كأس أمم أوروبا لكرة القدم، الذي خسرته إنجلترا أمام إيطاليا على ملعب “ويمبلي” في لندن.

وتعادل الفريقان 1/1 في الوقتين الأصلي والإضافي وحسمت إيطاليا اللقب بركلات الترجيح 3/2، حارمة الإنجليز من تتويجهم الأول منذ كأس العالم عام 1966 حين تغلبوا على ألمانيا الغربية 4/2 في “ويمبلي”.

وكان مدرب إنجلترا جاريث ساوثجيت قد قرر إدخال راشفورد وسانشو في الدقائق الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني، بهدف تنفيذ ركلات الترجيح، معتمدا أيضا على البديل الآخر ساكا.

لكن اللاعبين الثلاثة أصحاب “البشرة السمراء” أخفقوا في محاولاتهم، ما جعلهم عرضة للإساءة العنصرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم على تويتر: نشعر بالاشمئزاز لأن بعض أعضاء فريقنا الذين قدموا كل شيء للقميص هذا الصيف، تعرضوا لإساءات عنصرية عبر الإنترنت بعد مباراة إيطاليا، مشدداً: نحن نقف بجانب لاعبينا، وهذه الإساءة غير مقبولة إطلاقاً ولن يتم التسامح معها وسيتم التحقيق فيها

وبعدما كان حاضراً في مدرجات “ويمبلي” لمؤازرة منتخب بلاده، أدان رئيس الحكومة بوريس جونسون أمس على “تويتر” ما تعرض له لاعبو “الأسود الثلاثة” من إساءات، وقال: يستحق المنتخب الإنجليزي أن يُعامل كأبطال وليس (أن يكون ضحية) للإساءات العنصرية على وسائل التواصل الاجتماعي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق