رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مسار سخا ومتحف الآثار يضعان كفر الشيخ على الخريطة العالمية

كفرالشيخ ــ علاء عبدالله
مسار العائلة المقدسة بمنطقة سخا بعد التطوير

كانت منطقة سخا بمدينة كفرالشيخ، التى تضم مسار العائلة المقدسة وكنيسة السيدة العذراء، مسقط رأس الأسرة الـ14، وكانت عاصمة إقليم من أقاليم بحري، والكنيسة لها روحانية كبيرة لدى مسيحيى المنطقة والمحافظة، وكانت هذه المنطقة تئن من الإهمال الشديد والطرق غير الممهدة والسيئة، وظلت على هذا الحال سنوات طويلة، حتى تقرر إحياء مسار العائلة المقدسة، وهو المشروع الذى أحيا منطقة سخا، حيث شهدت خلال العام الماضى نهضة غير مسبوقة حولتها من الإهمال الى لوحة جمالية، وهو ما تحقق بالفعل تمهيدا لبدء الزيارات الخارجية للمسار بعد تطويره وظهوره بالشكل الرائع، من بداية بوابات التأمين والاستراحات حتى مبنى الكنيسة، وكذلك ربطه بمتحف الآثار القومى الذى أفتتحه الرئيس السيسى خلال هذا العام عبر الفيديو كونفرانس، وهو ما يعد من الإنجازات الكبرى التى شهدتها منطقة سخا ومسار العائلة المقدسة ومتحف الآثار بالمحافظة.

تطوير المسار

وقد توجه «الأهرام» الى منطقة سخا للتعرف على عمليات تطوير المسار التى استمرت 3 أشهر فقط، وقسم المسار إلى 4 مناطق، الأولى الشارع الرئيسى والفرعى المؤدى للكنيسة، وتم تحويل الشارعين إلى مسار للمشاة بعرض 6 أمتار ورصيف بعرض مترين من الجهتين، موزع عليها مجموعة من مقاعد الانتظار، بالإضافة إلى الخرائط التفاعلية مع السائحين داخل لوحة فنية تم تجميلها بعناية وبخامات تتناسب مع القيمة التاريخية للمسار وصيانة كاملة للشارعين ببلاط الانترلوك العادى والمضيء، والحديقة العامة التى تتكون من البرجولات الخشبية الدائرية والمستطيلة ذات الطابع المميز مع ممرات من «الهارد ستون» كسر الرخام والانترلوك وخرسانة، داخل إطار من المناطق الخضراء المصممة بعناية، لتتناسب مع الذوق العام للمنطقة، ويوجد حد فاصل لتلك المنطقة عن المناطق المجاورة باستخدام أسوار من الحديد واللوحات والخرائط والرسومات التى تظهر القيمة الأثرية للموقع .

اما منطقة انتظار حافلات السائحين فقد خصص مكان لها، وترك مساحة لدخول سكان المناطق المحيطة إلى منازلهم حى لا تتعارض مع حركة حافلات وسيارات السائحين ومنطقة المداخل والشوارع الرئيسية، وأعيد دهان الأسوار الحديدية والمبانى من جديد على يمين ويسار الشوارع المؤدية إلى المنطقة الخاصة بالمسار .

أما متحف الآثار الجديد بمدينة كفرالشيخ، الذى تكلف أكثر من ٧٠ مليون جنيه، فقد أقيم على مساحة 6760 م٢، ويضم كل الآثار التى اكتشفت بالمحافظة والتى ترجع إلى العصور الفرعونية والرومانية والإسلامية والبيزنطية.

وقد ولد هذا المتحف عملاقا وهو تحفة معمارية، وتم دهانه من الخارج باللون البرتقالى الغامق المميز، وعمل ممراته ومدخله بالرخام الفاخر، ويضم أقسامًا للعرض المتحفي، وثلاث قاعات عرض متنوعة منها «بوتو» وتضم نتائج أعمال الاكتشافات الأثرية من العصور المختلفة ومنطقة آثار تل الفراعين، وهى مدينة بوتو القديمة أقدم العواصم الفرعونية من سنة ٣٣٠٠ قبل الميلاد إلى ٣٢٠٠ قبل الميلاد، والذى كان يطلق عليه اسم (به) وتعنى فى اللغة المصرية القديمة المقر أو العرش، كما أنها كانت عاصمة مصر قبل التوحيد والذى ارتدى ملوكها التاج الأحمر وأخذو من نبات البردى شعاراً لها .

وهناك القاعة الثانية الكبري، وهى قاعة العرض الرئيسية، وتضم عدة قاعات مقسمة حسب العصور التاريخية المختلفة بما فيها عصر الأسر الفرعونية، والعصرين اليوناني، والروماني، وعصور الحكم البيزنطى والقبطى والإسلامي، والقاعة الثالثة خاصة بالعرض الدوري، ويجرى فيها عروض دورية متنوعة محددة فيها ديناميكية العرض المتحفى المتغير.

بانوراما سينمائية لتاريخ كفرالشيخ

كما يضم المتحف ايضًا «قاعة التهيئة المرئية»، والندوات العلمية وتقديم بانوراما سينمائية متكاملة عن تاريخ كفرالشيخ والعرض المتحفى والقطع المعروضة بقاعات المتحف، وأدى هذا المتحف إلى تحول المنطقة لمزار سياحى مهم لخدمة كفرالشيخ ومحافظات وسط الدلتا .

يقول القمص بطرس بطرس بسطاروس، وكيل عام مطرانية كفر الشيخ ودمياط والبراري: نحن سعداء ونشكر الله الذى سمح لنا بالمشاركة فى عمليات افتتاح مسار العائلة المقدسة بعد تطويره، بعد سنوات طويلة من الإهمال، موجها الشكر لوزيرى التنمية المحلية والسياحة والآثار ومحافظ كفر الشيخ على المجهود الكبير فى تطوير المسار، متمنياً أن يكون هذا التطوير بداية خير وقدوم السياح لهذا المكان، مؤكداً أن السيد المسيح ترك أثرا يسمى كعب يسوع، وهو أثر قدمه على حجر، مشيراً إلى أننا نقف بجوار رئيسنا عبدالفتاح السيسى الذى يعمل على رخاء بلدنا الحبيب مصر فى جميع المجالات ويبذل جهودا كبيرة لتطوير الحياة فى مصر ويعمل على تقدمها ورفعتها .

نقلة نوعية

وأوضح عادل الشوادفي، من أبناء المنطقة، أن افتتاح متحف الآثار الذى ظل العمل به سنوات طويلة يمثل نقلة نوعية للسياحة والآثار والثقافة بمحافظة كفرالشيخ، خاصة بعد ربطه بمسار العائلة المقدسة وتطوير المناطق المحيطة به، ونحن نشكر الرئيس السيسى على هذا المتحف ومسار العائلة المقدسة الذى تسبب فى إحداث نقلة نوعية بهذه المنطقة التى عانت من التجاهل لسنوات طويلة.

من جانبه، قال اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، إن عملية تطوير مسار العائلة المقدسة، مر بعدة مراحل، الأولى مرحلة التجميل بإجمالى المسطح «أ»على مساحة 2300متر، والمسطح «ب»على 1000متر، والمسطح «ج» على مساحة 1500 متر ، والمسطح «د» على 4000 متر، بتكلفة 5 ملايين و700 ألف جنيه، والثانية مرحلة زراعة 120 نخلة بتكلفة 245 ألف جنيه، والثالثة مرحلة الأسفلت على مساحة 3375متراً بتكلفة 634 ألفا و500 جنيه، وتم تأهيل المساكن المجاورة للموقع ودهانها على نفقة المحافظة، وتم بالفعل تحويل المنطقة من منطقة مهملة إلى منطفة ذات طابع عالمى يتناسب مع قيمة المسار الدينية والأثرية والسياحية .

وأشار إلى أن متحف الآثار القومي، الذى افتتحه الرئيس السيسى، أصبح قبلة السياحة الداخلية والخارجية بالمحافظة، وساهم فى إحداث تطور كبير بالمنطقة المحيطة به وفى عمليات التنمية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق