رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

قصص جديدة بطريقة برايل للأطفال المكفوفين

د. مروة الصيفى

قامت دار البلسم للنشر والتوزيع بمبادرة تستحق الاحتفاء خلال معرض الكتاب هذا العام بإطلاقها باكورة كتب طبعت بطريقة برايل لخدمة الأطفال المكفوفين الذين يحتاجون إلى قصص وكتب أطفال مصورة، وهى مبادرة نتمنى أن تقوم بها كل دار نشر كجزء من عملها سواء بطباعة الكتب بطريقة برايل أو طرح كتبها بطريقة مسموعة لخدمة تلك الشريحة الخاصة من القراء الصغار الذين قلما يجدون كتبا مناسبة لهم.

توضح أمل صقر، مسئولة العلاقات العامة وتطوير الأعمال بدار البلسم لـ «الأهرام» أن الدار كان لها تجربة سابقة لإعادة إصدارإحدى قصصها بطريقة برايل، وكانت القصة بعنوان (الدودة شديدة الجوع)، وقد لاقت الفكرة اهتماما واسعا خاصة من الآباء والأمهات الذين لديهم أطفال مكفوفون، وطالبوا الدار بالمزيد. فقامت الدار هذا العام بإعادة طباعة ثلاث قصص لتصبح مكتوبة بطريقة برايل فى إصدار آخر منها.

وتذكر أن الثلاث قصص هى «أمجد فى أكون أو لا أكون» والتى تستهدف الأطفال من سن ثمانى سنوات، القصة تأليف ورسوم الكاتبة السورية آلاء مرتضى، وتحكى عن طفل طموح ولديه أفكار منوعة، فى كل مرة يجرب ويحاول، ولا يستسلم للفشل أبدا.أما القصة الثانية فهى قصة «اسمعني»، والتى تستهدف الأطفال من سن خمس سنوات، تأليف رانية حسين أمين، ورسوم وليد طاهر، وتتحدث عن طفل يحاول أن يجعل والده يوفر له وقتا ليسمعه ويتحاور معه، والفكرة هنا أن يتعلم الطفل أن يقول لأسرته «اسمعونا». ولربط الطفل بلغته العربية أصدرت الدار بطريقة برايل أيضا، قصة «عيد ميلاد حرف الضاد» تأليف هديل غنيم، رسوم سلمى كمال، وتستهدف الأطفال من خمس سنوات، وتحكى أن الحروف الهجائية نظمت احتفالا بعيد ميلاد حرف «الضاد» والذى يرمز للغة العربية.

أوضحت صقر أن تلك المبادرة جاءت بالتعاون مع مؤسسة بصيرة التى تشجع القراءة التشاركية التى تهدف لجعل الطفل الكفيف يتشارك القراءة مع شخص مبصر، وأن «البلسم» تنوى طرح المزيد من الكتب بطريقة برايل مستقبلا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق