رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«شارة» فان جوخ .. إبداع السنوات الأولى

كتب ــ وسام أبوالعطا

من الطبيعى أن يستخدم أى قارئ نوعا من «الشارات» و«العلامات» المرجعية التى يؤشر بها للصفحة التى توقف عندها خلال القراءة، ليتمكن بيسر من معاودة القراءة من حيث توقف. وفى الأغلب يقوم القراء بثنى «طرف» الصفحة أو وضع ورقة صغيرة مطوية أو صورة قديمة كإشارة مرجعية، ولكن أن تكون «شارة» عمل فنى نادر، فهذا أمر مثير للتأمل والفهم.

فحسب صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية، أنه تم الكشف أخيرا عن «شارة قراءة» مصنوعة يدويًا، تزينها رسوم للفنان العالمى فينسنت فان جوخ (1853-1890) وقد أهدى الشارة الإبداعية إلى مواطنه وصديقه، الفنان الهولندى، أنطون فان رابارد(1858-1892).

ويوضح تقرير « لوفيجارو» أن الشارة التى تزينها رسوم تسجل انطباعات جوخ عن تاريخ الثورة الفرنسية، وقد تم الانتهاء منها ومنحها كهدية صداقة فى عام 1883. ويرجح أن جوخ قد رسم هذه الشارة عندما كان فى المرحلة العشرينية من عمره ، وتضم ثلاثة رسوم على نفس الشارة، تمثل فلاحين فى أوضاع أثناء أداء أعمال مختلفة. وقد سكنت هذه الشارة المرجعية بين صفحات كتاب واحد لنحو 130 عامًا ليتم إعادة اكتشافها أخيرا.

وقد بدأ بالفعل عرض الشارة الإبداعية لأول مرة أمام الجمهور ضمن مقتنيات «متحف فان جوخ» فى أمستردام، وذلك ضمن فاعلية خاصة تستمر حتى منتصف سبتمبر المقبل، وتضم أعمالا فنية تخص الرسام الكبير وتم التوصل لها وجمعها على مدى العقد الماضى.

وحسب تيو ميدندورب، كبير الباحثين بمتحف فان جوخ، فإنه : «لم يصل لأيدينا إلا عدد قليل جدا من الرسوم المرتبطة بالفترة المبكرة لإبداع فان جوخ، وذلك على الرغم من أنه فى الأغلب صنع المئات منها». ويضيف الباحث فى تصريحات نقلتها « لوفيجارو»: «الرسوم الصغيرة مثل ما كان مع ( شارة القراءة) تعد بالغة الندرة وتقتصر عمليًا على الرسوم التخطيطية».

ووفقًا للباحث، فمن المحتمل أن تكون رسوم «الشارة» قد اكتملت فى نهاية عام 1881 ، عندما كان الفنان يعيش فى قرية إيتن، التى ينتمى إليها والداه. وتعطى تلك الرسوم فكرة عن قدرات فان جوخ السريعة فى الخربشة ، كما تعتبر شاهدا ملموسا نادرا على عاداته فى القراءة واستخدام هذه الخربشات كإشارة مرجعية شخصية.

أما مارتن بيلى، المتخصص فى أعمال فان جوخ، فيرجح أن تكون تلك الرسوم تعود إلى الأشهر الأولى من جهود جوخ الجادة كفنان، وعلى الرغم من أنها سطحية وخشنة بعض الشيء ، لكنها كاشفة للغاية، وتؤكد اهتمامه بالتمثيل البشرى. وقد تم العثور على الشارة المرجعية فى نسخة من رواية «قصة فلاح»، وهى رواية مصورة عن الثورة الفرنسية( 1789-1799)، تروى وقائع تلك الثورة من منظور الفلاحين، ومن تأليف إميل إركمان وألكسندر شاتريان. ولم يحسم ما إذا كان فان جوخ قد استوحى شخوص «الشارة» من رسوم الكتاب نفسه أو من محيطه الريفى بقرية والديه.

وكان فان رابار، صديق فان جوخ وصاحب الكتاب، قد توفى فجأة عن عمر يناهز 33 عامًا. وقد انتقل الكتاب لاحقا إلى حيازة قرينته، ومنها تم تداوله بين أفراد أسرتها لأجيال. وفى عام 2019، تم بيعه لمتحف فان جوخ، الذى اكتشف أخيرًا الشارة المرجعية الثمينة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق