رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«ألف جيجا وجيجا» لحماية طفلك من مخاطر الإنترنت

سوسن الجندى

«انترنت آمن لأطفالنا» هو الهدف الذى يسعى إليه الجميع خاصة فى ظل استمرار أزمة كورونا واقبال الاطفال على استخدام التكنولوجيا مما يعرضهم لمخاطر التعرض لمحتوى غير آمن اضافة إلى تعرضهم للاستغلال أو التنمر ومن أجل تحقيق هذا الهدف أطلق المجلس العربى للطفولة والتنمية بالتعاون مع اجفند وجامعة الدول العربية سلسلة أفلام «ألف جيجا وجيجا» وتهدف الحملة إلى توعية الاطفال والوالدين بطرق الاستخدام الآمن والرشيد لمواقع التواصل وطرق الابلاغ عن المخاطر فى حال وقوعها بالإضافة إلى توفير محتوى آمن للطفل يضم عددا كبيرا من افلام الكارتون عالى الجودة مكونة من خمس حلقات ومحاكاة القصص الشعبية والشخصيات الكارتونية العالمية المشهورة مثل جحا والسندباد وسندريلا وذات الرداء الأحمر بحبكة تناسب الطفل وتجذب اهتمامه وفى نفس الوقت تقدم له المعلومات التى تناسب عمره.

وتقول السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد لقطاع الشئون الاجتماعية بجامعة الدول العربية إن المشروع يأتى كثمرة جهد مميز لحماية الأطفال وندعو جميع الدول العربية لإطلاق فيلم من سلسلة الأفلام إلى الأطفال أسبوعيا وهى افلام تعزز تنمية الطفل وتعلمه وسائل الإبلاغ عند تعرضه لما هو مؤذ وتعمل على توعية الطفل والوالدين وقال حسن الببلاوى الأمين العام للمجلس العربى للطفولة والتنمية إن هذا المشروع بادرة لتعزيز العمل العربى المشترك مشيرا إلى أن تقديم سلسلة فيديوهات ألف جيجا وجيجا أصبح امرا ضروريا نسعى للتوسع فيه نظرا لأن استخدام الأطفال للانترنت صار واقعا خاصه بعد كورونا وصار الانترنت وسيلة لمتابعة دروسهم بالإضافة للترفية وتشير الأبحاث لدينا إلى أن 175ألف طفل يستخدمون الانترنت للمرة الأولى كل دقيقة وعلى الرغم من أن التكنولوجيا الرقمية تقدم فرصا للأطفال للنمو العقلى إلا أنها ذات مخاطر عالية مثل فقدان الخصوصيه واحتمالات التعرض للعنف والتنمر وهو ما يتطلب إعداد الأطفال وتهيئتهم لذلك المجال الجديد.

ويقول محمد رضا فوزى مدير عام البحوث والتوثيق بالمجلس العربى للطفولة والتنمية إن مساعدة الوالدين لأطفالهم على استخدام مواقع التواصل الاجتماعى وتوعيتهم بمخاطرها ومتابعة استخدامهم لها ضرورة مع عدم التعليق على بوستات الأبناء حتى لا يشعروا أنهم مراقبون كذلك على الوالدين تقديم نموذج معتدل لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعى ولابد من الموازنة بين الخصوصية والأمان بمعنى إتاحة الفرصة للطفل لاتخاذ قراره بعد توعيته بوسائل الامان كما يجب اعداد الطفل بحيث لا يكون عرضه التنمر ولا أن يكون هو نفسه متنمرا.وعلى المعلمين ايضا المشاركة فى توعية الاطفال بحسب ما يتاح لهم.

وستكون الفيديوهات متاحة للجميع على موقع المجلس العربى للطفولة والتنمية خدمة للأسرة العربية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق