رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

خطة أوروبية للخروج بالشباب من عنق زجاجة كورونا

دينا كمال
مستقبل رقمي ينتظر شباب الاتحاد الأوروبي

لم يترك فيروس كوفيد-19 فئة عمرية دون تأثير سلبى على مدى أكثر من عام ونصف منذ تفشى الجائحة، ولكن فئة الشباب كانت الأكثر تضررا مما مثل تحديا كبيرا أمام دول الاتحاد الأوروبى لتبدأ فى وضع سياسات وخطط للعبور بتلك الفئة الكبيرة إلى بر الأمان. وتشير البيانات إلى أن واحدا من بين كل ستة شباب قد فقد عمله ويحاول كثير منهم العودة إلى سوق العمل ولكنهم يواجهون صعوبات بالغة ، حيث ترفض كثير من القطاعات توظيفهم .

وأعلن الاتحاد الأوروبى مؤخرا خطة «جيل الاتحاد الأوروبى القادم» والتى تعد أكثر من مجرد خطة تعافي، فهى فرصة للخروج بشكل أقوى من الوباء ، وتحويل الاقتصادات والمجتمعات بما يتناسب مع تحديات المستقبل ، وذلك باستثمار يصل إلى 750 مليار يورو .وتتركز تلك الخطة حول خمسة محاور.

لنجعلها خضراء

أوروبا فى طريقها لتصبح أول قارة محايدة مناخياً بحلول عام 2050 بحيث لن ننتج غازات دفيئة أكثر مما تستطيع الأنظمة البيئية امتصاصه بشكل طبيعي. مع « جيل الاتحاد الأوروبى القادم « ، سوف يتم الاستثمار فى التقنيات الصديقة للبيئة ، وطرح وسائل نقل صديقة للبيئة، مع جعل المبانى والأماكن العامة أكثر كفاءة فى استخدام الطاقة.

ولحماية البيئة سيتم تحسين جودة المياه فى الأنهاروالبحار، وتقليل النفايات والقمامة البلاستيكية ، وزراعة مليارات الأشجار وإعادة انتشار النحل مع إنشاء مساحات خضراء فى المدن، وزيادة استخدام الطاقة المتجددة وجعل الزراعة أكثر صداقة للبيئة حتى يكون الطعام صحيا بصورة أكبر.

كما سيكون الاتحاد الأوروبى رائدًا فى العمل المناخى ، ولكن يمكن للجميع القيام بدورهم: من خلال استخدام وسائل النقل العام أو ركوب الدراجات ، وتناول المزيد من الخضراوات والحد من تناول اللحوم ، وشراء السلع المستعملة ، وإعادة التدوير وإعادة الاستخدام.

لنجعلها رقمية

المستقبل سيكون مدفوعًا بالتكنولوجيا، لذلك لابد وأن تمثل السنوات العشر القادمة العقد الرقمى لأوروبا، بحيث يصبح كل فرد قادرًا على الاتصال بكل مكان عبر شبكة الجيل الخامس كما سيكون للجميع هوية رقمية مما يسهل الوصول إلى الخدمات العامة عبر الإنترنت مع مزيد من التحكم من قبل كل فرد فى بياناته الشخصية.

وبذلك ستصبح المدن أكثر ذكاءً وكفاءة وسيكون التسوق عبر الإنترنت أكثر أمانًا.

وسيساعد الذكاء الاصطناعى على مكافحة تغير المناخ وتحسين الرعاية الصحية والنقل والتعليم. ويمول الاتحاد الأوروبى دورات تدريبية عبر الإنترنت حتى يتمكن الجميع ، صغارًا وكبارًا ، من تحسين مهاراتهم الرقمية مع مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم على الاتصال بالإنترنت و تسهيل الوصول إلى التعليم الإلكتروني.

لنجعلها صحية

أثر الفيروس علينا جميعا، جسديًا وعقليًا واجتماعيًا، والآن بدأ العمل مع جميع دول الاتحاد الأوروبى للوقاية من التهديدات الصحية، حيث تم استثمار المزيد من الأموال فى البحث والابتكار لتطوير اللقاحات والعلاجات ، ليس فقط للامراض الجديدة مثل فيروس كورونا ، ولكن أيضًا للسرطان.

كما يتم العمل على تحديث الأنظمة الصحية حتى تتمكن المستشفيات فى كل دولة من دول الاتحاد الأوروبى من الوصول بشكل أفضل إلى التكنولوجيا الجديدة والإمدادات الطبية، مع العمل على تمويل تدريب المتخصصين فى الطب والرعاية الصحية فى أوروبا.

لنجعلها قوية

لقد أثر الوباء على الجميع حيث عانى كثيرون من المرض أو الفجيعة ، وفقد آخرون وظائفهم أو دخلهم. لذا فهناك حاجة لبناء أوروبا أقوى وأكثر مرونة. وبناء على ذلك يتم تشجيع الشباب على دراسة العلوم والتكنولوجيا ، مما يفتح الأبواب أمام الوظائف الخضراء والرقمية فى المستقبل مع دعم المزيد من التعليم والتدريب المهنى وتقديم القروض والمنح لرواد الأعمال الشباب.

ولكن الاتحاد الأوروبى يساعد أيضًا العديد من القطاعات على التعافي، حيث يتم العمل على تعزيز الدعم للسياحة والثقافة والفنون عبر الاتحاد ، مما يجعلها أكثر رقمية واستدامة.

لنجعلها متساوية

من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب ، يسعى الاتحاد الأوروبى لبناء أوروبا التى تناسب الجميع حيث يتمتع جميع الأوروبيين بفرص متساوية ، أياً كانوا وأينما كانوا مع الاهتمام بالتنوع بجميع أشكاله. ويشمل ذلك محاربة العنصرية وكراهية الأجانب، تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، حماية الحقوق ومكافحة التمييز، وتعزيز قانون الاتحاد الأوروبى ليشمل جميع أشكال خطاب الكراهية وجرائم الكراهية.

كما تعنى المساواة أيضًا فى الفرص الاقتصادية والاجتماعية للجميع من خلال تعزيز فرص العمل للأشخاص ذوى الإعاقة ، وكذلك لأولئك الذين يعيشون فى المناطق الريفية أو النائية أو المحرومة. وأيضا مساعدة المزيد من الناس فى الحصول على سكن لائق ومناسب و الاستثمار فى التعليم الشامل للأطفال ، مهما كانت خلفيتهم أو وضعهم أو احتياجاتهم الخاصة. يمكن للجميع القيام بدورهم من خلال تعزيز تكافؤ الفرص والدعوة إلى التمييز وخطاب الكراهية ، فى الحياة الواقعية وعلى الإنترنت.

عندما ضرب الفيروس التاجى ، قدم الاتحاد الأوروبى تعهدًا جديدًا لدعم الشباب فى جميع أنحاء الاتحاد. وتم الآن توسيع ضمان الشباب ، الذى كان متاحًا فى الغالب لمن هم فى سن 25 أو أقل ، ليشمل جميع الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا. وفى الوقت نفسه ، ستعمل حزمة دعم تشغيل الشباب الجديدة كجسر نحو البيئة والرقمية. ولعل الويزا ماريا ديلاشيكا من إشبيلية بإسبانيا إحدى تلك النماذج المستفيدة. فبفضل الدعم الذى تلقته من دورة تدريبية ممولة من الاتحاد الأوروبى ، تمكنت من بدء أعمالها التجارية الخاصة فى خضم الوباء. تقوم الويزا الآن بتدريب رواد الأعمال على الاستدامة والتواصل ، حتى يتمكنوا من المضى قدمًا فى تطوير أنشطتهم بطريقة أخلاقية ومسئولة اجتماعيًا. كما تعمل الآن على إنشاء مشروع جديد لمساعدة الشركات على بناء علامات تجارية نأمل أن تساعد فى التخفيف من آثار هذه الأزمة فى المستقبل.

أما جيفرى جيسوس جونزاليس ميلو من جزر الكنارى فبفضل ضمان الشباب ، تمكن من الحصول على تدريب ووظيفة فى أحد الفنادق. ومع ذلك ، بعد بضعة أشهر قصيرة فقط ، تُرك عاطلاً عن العمل عندما غرقت إسبانيا فى إغلاق وطنى لاحتواء انتشار فيروس كورونا، ثم أصبح بلا مأوى لأنه لم يكن قادراً على دفع الإيجار. ولحسن حظ جيفرى ، تمكن فريق ضمان الشباب من تقديم دعمهم مرة أخرى فقدموا له وظيفة فى خدمات التنظيف ، وهو قطاع أقل تأثراً بشكل مباشر بالأزمة، كما قاموا بتوفير التدريب الذى يساعد فى تطويره المهنى والشخصي.

وهناك أيضا تيريزا هاوسشيلدوفا ، والتى درست تصفيف الشعر من أوستى ناد لابيم فى شمال التشيك. وبفضل برنامج ضمان الشباب التابع للاتحاد الأوروبى والمساعدة من مكتب العمل التشيكى ، حصلت على وظيفة مرتبطة بشغفها، حيث انضمت تيريزا إلى دورة تدريبية فى تصفيف الشعر فى صالون محلي. وبعد أيام ، تم إغلاق الصالون بسبب الوباء،ولكن بفضل دعم الاتحاد الأوروبى ، تمكن صاحب عمل تيريزا من تزويدها بالتدريب أثناء الإغلاق.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق