رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«تمكنى» .. مبادرة لبنات الصعيد

ولاء يوسف
> لمياء صلاح

سوق العمل أصبحت تتطلب مهارات جديدة لا تتوقف عند حدود الشهادة الجامعية بل تحتاج إلى مؤهلات إضافية ويحتاج الخريجون الالتحاق بدورات تدريبية لتأهيل أنفسهم فى التسويق وريادة الاعمال والمهارات الشخصية، لكن الأماكن التى تقدم هذه «الكورسات» محدودة فى الصعيد وتتطلب سفرا ربما لا يتاح كثيرا للبعض وأمام البنات على وجه الخصوص وهو ما دفع لمياء صلاح الطالبة بالفرقة الرابعة بكلية التجارة بجامعة اسيوط لإطلاق مبادرة «تمكنى» لتأهيل بنات الصعيد لسوق العمل.

وهى مبادرة مجتمعية تطوعية من البنات إلى البنات وتحكى لمياء عن تجربتها الشخصية التى دفعتها لإطلاق المبادرة فعند التحاقها بالجامعة كانت شغوفة بالتعليم وتطوير مهاراتها فبدأت بالاستعانة بالانترنت وحصلت على العديد من «الكورسات» والشهادات «أونلاين» لكن ذلك لم يرض شغفها وتطلب الأمر السفر الى القاهرة للالتحاق بالورش التدريبية فى مجالات مثل إدارة الموارد البشرية والتسويق وريادة الإعمال والبرمجة وتطوير المهارات الشخصية واستطاعت ان تقنع والديها بالسفر لكنهما صمما على السفر برفقتها حتى حصلت على العديد من الدورات والورش التدريبية ونالت عددا من الشهادات منها دبلومة فى ادارة الموارد البشرية من الغرفة التجارية الامريكية كما تطوعت للعمل فى الكثير من الشركات الكبرى والهيئات غير الهادفة للربح وخلال مدة قصيرة وقبل أن تنهى دراستها الجامعية استطاعت بفضل دأبها وتفوقها أن تنال دعم والديها الكامل ومشاركتهما لها فى حلمها وشغفها والسماح لها بالسفر بدونهما ليس هذا فقط ما نجحت فيه لمياء ولكنها أصبحت مدربة محترفة فى مجال ادارة الموارد البشرية وتعاونت مع عدد من الهيئات الكبرى وأيضا مع وزارة الشباب والرياضة ضمن برنامج المبادرات المجتمعية. ولأنها فتاة صعيدية اتيحت لها فرصة ربما لا تتاح لغيرها قررت لمياء أن تطلق مبادرة تطوعية لتدريب فتيات الصعيد على برامج تطوير المهارات الشخصية ومهارات القيادة والعمل الجيد والتواصل مع الآخرين والاستعداد لسوق العمل والتدريب على المقابلات الشخصية واكتشاف المجالات المتاحة أمامهن واختيار المجال المناسب لهن.

لمياء بدأت باختيار فريق عملها والذى تكون من عشرين فتاة صعيدية تتراوح أعمارهن بين 19 و25 عاما قامت بتدريبهن ثم أطلقت مبادرة «تمكنى» بتمويل من إحدى الهيئات العاملة فى مجال ريادة الأعمال وتضم المبادرة حاليا 150 مدربا ومدربة. وكما تقول فظروف كورونا اضطرتنا للجوء إلى الكورسات أونلاين بشكل مؤقت ونسعى لمزيد من التطوير والتوسع للوصل إلى عدد أكبر فالمبادرة لا تهدف للتدريب فقط ولكن مساعدة الفتيات فى العثور على فرصة عمل عن طريق استطلاع سوق العمل فى الصعيد وحصر الفرصة المتاحة امام الفتيات والمناسبة لهن عن طريق «جروبات» خاصة بالفتيات ومساعدتهن فى التقديم لها وتأمل لمياء أن تصل مبادرتها لكل محافظات الصعيد ولكل بناته وسيداته.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق