رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لأول مرة المهنة فى جواز السفر.. راقصة!

مشاهدات تكتبها ــ آمــــال بكيـــر
فريدة فهمى ومحمود رضا

هى فريدة فهمى التى كانت وربما ستكون أول من كتب أمام المهنة «راقصة» وذلك فى الباسبور أو جواز سفرها وكان معها كل الحق، ليس لأنها لا تكتب فنانة ولكن لاقتناعها أن ما تقدمه من فن هو رقص أى أنها راقصة، وليست فنانة فقط كما تكتب معظم بل كل فناناتنا فى خانة المهنة.

ذلك أنها بالفعل كانت تقدم فنا بديعا يمزج بين الرقص الشعبى والرقص الشرقى بالغ الرقى والبعد تماما عن الإغراء الذى تمارسه عدد كبير من راقصاتنا الشرقيات.

حركات وإيحاءات بديعة تحمل كل المعانى الرقيقة التى تحرك فى المتلقى المتفرج كل المعانى السامية التى تنقل إليك الجو الشعبى الراقى فى صورة باهرة لفنانة متمكنة وأيضا مؤمنة بما تقدمه بل تفتخر به.

كانت مع أيام فرقة رضا الأولى وكنت حاضرة فى أول عروضها على مسرح مفتوح بالأزبكية وكانت موسيقى الأعمال كلها فى غاية الإبداع وأما الحركة فكانت للمبدع الراحل محمود رضا الذى استطاع أن يقدم جذورنا الشعبية من مختلف المناطق فى شمال البلاد وجنوبها وكانت هى بالطبع الراقصة الأولى بالفرقة وأما زوجها الراحل على رضا فقد كان ما يمكن أن نطلق عليه مدير الفرقة.

قدمت هذه الفرقة التراث الشعبى بصورة رائعة، حيث مازالت الفرقة بعد أن أصبحت تابعة لوزارة الثقافة... تقدم هذا التراث الذى تميزت به فى الماضى فى معظم دول العالم وأصبحت معروفة تماما لسكان هذه الدول.

أقول هذا ولكن مع الأسف لم تستطع الفرقة بعد ذلك أن تجدد أو تقدم ماهو من التراث لكن مع تطويره.

كانت فريدة تشكو لى بعد ذلك من الإهمال والمعاملة بالغة القسوة التى لاقتها من المسئول الحكومى للفرقة حتى قدمت استقالتها وتركت العمل بها حتى الآن.

وهنا أتذكر أن شقيقتها الراحلة نديدة كانت تصمم الملابس للفرقة بحرفية مدهشة.. إنها حقا عائلة فنية جدا كانت نقطة مضيئة ومازالت فى الفن المصرى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق