رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المثيل والبديل

بريد;

تعليقا علی رسالة المحاسب إیهاب كمال السلاب فى بريد الأهرام بعنوان «بین الطبیب والصیدلی»، فإننى أتفق معه فی أن دور الصیدلی ليس تشخیص المرض، ولكنى أتساءل: هل دور الطبیب صرف العلاج من عیادته؟، فهناك بعض الأطباء یصرفون أدویة من العیادة، وبعضها غیر مسجل بمصر، ولا یبرر ذلك خطأ الصيدلی، ولو أن دور الصيدلى صرف الدواء فقط، فلماذا أنشئت كلیات الصیدلة التی یدرس بها الطلاب لمدة ست سنوات؟.

إن واجب الصیدلی إرشاد المریض وتوجیهه وتعریفه باستخدام الأدویة وأعراضها الجانبیة وإرشاده إذا تطلب الأمر إلی تخصص معین من الأطباء، كما أن هناك فرعا یدرس بكلیات الصیدلة وهو «الصیدلة الإكلینیكیة» وبه یستطیع الصیدلی تحدید جرعات الدواء، وتجنب تفاعلات الأدویة مع بعضها..أما عن صرف الدواء البدیل فأتفق معه ولكن یجب تعریف ما هو البدیل وما الفرق بینه وبین الدواء المثیل؟.

إن البدیل دواء یؤدی الوظیفة نفسها، ولكن بطریقة مختلفة لأنه یحتوی على مادة فعالة مختلفة، ومثال لذلك هناك أدویه تعالج الضغط، وفی بعض الحالات لا یجوز استبدال أحدها بالآخر، وفقا للحالة الصحية للمريض، وبالطبع فإن من یعلم بحالته هو الطبیب وبذلك لا یجوز للصیدلی استبدال الدواء .. أما «المثیل» فهو دواء له اسم تجاری مختلف، ولكنه یحتوی نفس المادة الفعالة، وهنا یجئ دور الصیدلی لإرشاد المریض لأن المثیل قد یكون غیر متوافر أو أغلی سعرا، فمن حق المریض أن نوفر له الدواء المناسب بسعر مناسب. 

د. أحمد منیر علی

رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق