رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

خطة أوروبية جديدة للحفاظ على البيئة

دينا كمال
الصفقة الخضراء الأوروبية تهدف لجعل الأرض «كوكبا صحيا»

«نحو صفر تلوث للهواء والماء والتربة».. خطة عمل جديدة تبناها الاتحاد الأوروبى مؤخرا، تأتى فى إطارالصفقة الخضراء الأوروبية. وتضع الخطة رؤية متكاملة لعام 2050 تتمركز حول فكرة خفض نسب التلوث إلى مستويات لا تضر بصحة الإنسان والنظم البيئية الطبيعية من أجل عالم أفضل. وتربط الخطة بين جميع سياسات الاتحاد الأوروبى ذات الصلة لمعالجة ومنع التلوث، مع التركيز بشكل خاص على كيفية استخدام الحلول الرقمية لمعالجة التلوث.

ويقول نائب الرئيس التنفيذى للصفقة الخضراء الأوروبية، فرانس تيمرمانز: «تهدف الصفقة الخضراء إلى أن تصبح الأرض «كوكبا صحيا» للجميع عن طريق توفير بيئة خالية من السموم.. ويمكن للتقنيات الخضراء الجديدة الموجودة بالفعل أن تساعد فى الحد من التلوث وتوفر فرص عمل جديدة». مضيفا أن جهود أوروبا لإعادة بناء اقتصاد أنظف وأكثر عدلاً واستدامة يجب أن تسهم بالمثل فى تحقيق طموح القضاء على التلوث.

ومن جانبه، أكد فيرجينيوس سينكيفيوس، مفوض البيئة والمحيطات ومصايد الأسماك، أن تلوث البيئة يؤثر سلبًيا على صحة جميع الفئات، لا سيما الفئات الأكثر ضعفًا والمهمشة اجتماعيًا، كما أنه يعد أحد العوامل الرئيسية لفقدان التنوع البيولوجي. ووفقًا لتقرير حديث للوكالة الأوروبية للبيئة حول الصحة والبيئة فى الاتحاد الأوروبى، فان أكثر من 400 ألف حالة وفاة مبكرة كل عام ناجمة عن تلوث الهواء المحيط. ولتوجيه الاتحاد الأوروبى نحو هدف عام 2050 المتمثل فى كوكب صحى، تحدد خطة العمل أهدافًا رئيسية لعام 2030 لتقليل التلوث على رأسها: تحسين جودة الهواء لتقليل عدد الوفيات المبكرة الناجمة عن تلوث الهواء بنسبة 55٪، تحسين جودة المياه عن طريق الحد من النفايات والقمامة البلاستيكية فى البحر (بنسبة 50٪) والجسيمات البلاستيكية الدقيقة التى تطلق فى البيئة (بنسبة 30٪)، تحسين جودة التربة عن طريق تقليل فقد المغذيات واستخدام مبيدات الآفات الكيمياوية بنسبة 50٪. وتهدف الخطة إلى الحد من تلوث التربة ومراجعة غالبية قوانين النفايات فى الاتحاد الأوروبى لتكييفها مع مبادئ الاقتصاد النظيف، والقضاء على التلوث الناتج عن الإنتاج والاستهلاك. الحد من أثر التلوث الخارجى للاتحاد الأوروبى من خلال تقييد تصدير المنتجات والنفايات التى لها آثار ضارة وسامة، تعزيز مراكز المعرفة فى الاتحاد الأوروبى من أجل القضاء على التلوث، تطبيق أقوى لقوانين القضاء على التلوث مع السلطات البيئية وغيرها. كما يعد الأسبوع الأخضر للاتحاد الأوروبى لهذا العام، الذى يبدأ فى الأول من يونيو المقبل، فرصة كبرى لمناقشة جميع القضايا المتعلقة بالتلوث

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق