رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

رسائلى يا مالكَ الحزينِ

عبد الناصر الجوهرى;

أبلغْ حبيبي أنَّني أرسلْتُ - مِنْ شَوقي -

بريدًا للغرامِ

هل تخْذل العُشَّاقَ ،

أو رُسلَ الهُيَامِ؟

تلك البُحيْراتُ التي عشقْت لقاءكَ -

يا صديقي -

لنْ تُفارقها

ولو يومًا يجفُّ الماءُ،

أو مجْرى الرُّخامِ

أبلغْ حبيبي أنَّني أرسلْتُ - مِنْ شَوقي -

بريدًا للغرامِ

أرجوكَ لا طوَّافَ لي

لم يأتنا ساعي البريدِ ،

ولم يكنْ وفَّى التزامي

ورسائلي تطوي وُريْقاتِ المجاز مِنَ البدايةِ، للخِتامِ

ووددتُ لو حلَّقْتَ في التَّرحال،

أو بالقُرْبِ تنْقلها إلى حيثُ الحبيبةِ ؛

حينما تأتي البُحيرةَ للتَّنزُّه،

واجترار الذِّكرياتِ على الدَّوامِ

إذا ما انتهيتَ مِنَ التَّمهُّل مِنْ بناء العُشِّ

في أعلى الشُّجيراتِ الوديعةِ؛

لا تردَّ الحُبَّ يومًا خائبًا

وسط انهزامي

أبلغْ حبيبي أنَّني أرسلْتُ - مِنْ شَوقي -

بريدًا للغرامِ يا طيرُ

لن تبقى حزينًا،

أو وحيدًا في الجوار،

فلم يجفْ الوقتُ بعْدُ

ولم يمتْ بئرُ الكِرامِ

يا طيرُ

أنتَ لمحتها عند التَّنقُّل للخيامِ

فتَّشتُ عنكَ ولمْ أجدْ

إلا سواكَ مُخلصًا

لازلتَ مُؤتمنَ الهوى

يا طيرُ

لم تُفْلتْ هواكَ مِنَ الزَّمامِ

أبلغْ حبيبي أنَّني أرسلْتُ - مِنْ شَوقي -

بريدًا للغرامِ

أبلغْ بريدي للأحبَّةِ في شُطوط «الرَّاين» المُمتدِ

مِنْ قلبي لهمْ طيبُ التَّحايا ،

و السَّلامِ

بَلَغَ الهَوَى في القلبِ مبلغه

وتطابقتْ روحُ الوئامِ

أبلغ حبيبي أنني انجذيت عيوني

أتعبتي نظرةٌ

وقريحتي واللهِ ما هدأت لها

جفنٌ ولا تركتْ منامي

فالجذْبُ يأتي صُدفةً

مهما انشْغلتُ عَنِ الزحامِ

والحُبُّ دامِ أبلغْ حبيبي أنه

سهمُ الفؤاد أصابني

ما هدَّني رشقُ السِّهامِ

أرجوكَ لو يومًا مررتَ بدارهِ

أرجوكَ لا تذكرْ - هناك - خبيئتي وسط الأسامي أبلغْ حبيبي أنني

فيه اكتفيتُ وما اكتفى الولْهانُ؛

فاستغْنيتُ عَنْ كُلِّ الأنامِ

متنزهات النهر تعرف ما يبين من الهيام أشتاق عرلته

المصابيح المضيئة

وانتظار العاشقين إلى عذاباتِ الكلامِ

أبلغْ حبيبي أنَّني أرسلْتُ - مِنْ شَوقي -

بريدًا للغرامِ يا طيرُ

للحورية اختلج الهوى

كم شاغلْتني من أمامي

يا طيرُ

فالقبْطانُ قد جنحتْ سفينتهُ

وما ارتطمتْ سوى عند الصُّخور

تناثرت سُبلُ الحُطامِ

يا طيرُ

مازال اشتياقي في البُحيرةِ هائمًا

حتى يحلّ البينُ ،

أو قمرُ الظَّلامِ فسنلْتقي

فالشَّوقُ قد أرسلْتهُ

فالشَّوقُ في المنفى غُلامي

وزوارقي لا تشْتهي غير الوُصولِ

إلى المقامِ يا طيرُ

دعْ للفحْمِ منْجمهُ

ودعْ سُحبَ الغمامِ

يا طيرُ

بي وَلَهُ الأحبَّةِ هائجٌ

فارحمْ أنينًا للشِّغافِ المُسْتهامِ

واخفضْ حناحيكَ الذين تواعدا

يومًا بإرسال مكتوب الغرامِ

هلا بعثتَ رسائلي

لم يلتئمْ جرْحُ اغترابٍ في الضُّلوع ،

وفي العِظامِ.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق