رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تغلبى على الحموضة..بالزبادى

منى حرك
الزبادى

يعانى كثيرون متاعب الجهاز الهضمى فى شهر رمضان، مثل زيادة نسبة انتفاخات البطن ومشاكل القولون والحموضة، فالطعام الجيد المتوازن هو خط الدفاع الأول لحماية الجسم من كل المشاكل الصحية.

هذا ما أكده الدكتور يوسف عبدالعزيز الحسانين أستاذ ورئيس قسم التغذية والعميد السابق لكلية الاقتصاد المنزلى جامعة المنوفية الذى يشرح أن الحموضة ومشاكل القولون ترجع أساسا للتغذية، السيئة فأولا لابد من الامتناع عن جميع أنواع المقليات والدهون بصفة، عامة لأن وجود الزيوت بدرجة كبيرة داخل الجسم يسبب تحللا للجلسريدات الثلاثية والأحماض الأمينية، مما يسبب الحموضة وخاصة فى شهر رمضان، لأن أجهزة الجسم تعمل ببطء أثناء فترات الصيام ويكون معدل الهضم أقل والدهون تحتاج إلى معدلات هضم عالية.

وأضاف أنه لابد من الابتعاد عن كل المسبكات وأن يتم طهو الطعام بدون تسبيك لأن هذه العملية تفقد نسبة كبيرة من فيتامينات الطعام حيث يحتاج التسبيك إلى درجة حرارة فوق 100 درجة مئوية فيفقد جميع الفيتامينات أهمهما فتامين سى وبى خلال عمليات التسخين ويفقد الطعام القيمة الوظيفية، فمثلا الطماطم تفقد الصبغة الحمراء الموجودة التى تساعد فى خفض معدلات الكوليسترول، لذلك يجب ان تطهى الطماطم بطريقة «السوتيه» لانها فى عمليات التسبيك تتحول من غذاء مفيد إلى مجرد صبغة نباتية وتقلل من أهميتها كمضادة للاكسدة .

وكذلك فى رمضان تكون الموائد عامرة بصوانى الكنافة والحلويات وكل مكوناتها عبارة عن سكر حر مع الدقيق الابيض عبارة عن كربوهيدرات تدخل إلى الأمعاء فيحدث تركز فى مناطق محددة مع حركة الأمعاء البطيئة، لأنه لا يوجد ألياف كافية داخل الجهاز الهضمى فتمكث هذه الكربوهيدرات فى الامعاء ويحدث لها تخمر، مما يسبب الغازات والانتفاخات وارتجاع المرىء وكثيرا من مشاكل الجهاز الهضمى والحل هنا لابد من الاقلال من تناول الحلويات بشكل كبير مع تناول الزبادى بكميات كبيرة، لان الزبادى يدخل إلى الامعاء يكون كائنات حية دقيقة هى (البروبايوتك) أو بكتريا حمض اللاكتيك التى تساعد فى هضم الطعام وتنشط من حركة الامعاء، وتسبب تحولات غذائية داخل الأمعاء حيث يتم تكسير الدهون التى تسبب الحموضة إلى أحماض دهنية قصيرة السلسلة تحول الغذاء المعقد إلى مكونات غذائية بسيطة على الجسم يسهل امتصاصها.

ويشير إلى أن هناك أسبابا فسيولوجية تسبب الحموضة وهى تناول كميات كبيرة من الطعام على مائدة الإفطار مرة واحدة، بحيث تمتلئ الأمعاء وتقل حركتها لذلك لابد من تناول الطعام بشكل منتظم ..... أيضا لابد من الحرص على تناول الخضراوات الطازجة مثل الفجل والجرجير والكرات والخس والكابوتشى والكرنب، لأنها مصدر غنى بالألياف وتوزع الأكل على الأمعاء ولا يتم تراكمه فى مكان واحد منها، مما يزيد من معدل الامتصاص وتنظم أيضا عملية الإخراج .

وأضاف أن هناك طريقة للإفطار تساعد على تجنب معظم المشاكل الصحية التى تواجهنا فجميع المصريين يعتقدون أن تناول الشوربة فى بداية الإفطار عادة محببة ولكن هذه مقولة واعتقاد خاطئ لأن طبق الشوربة به نسبة دهون كبيرة، حيث لابد ان نبدأ الإفطار بمشروب قليل الدسم به السكر أو عصير طبيعى لتخفيف الحموضة حتى يحدث تنبيه لأجهزة الجسم وتنشيط لها ثم طبق السلطة الذى يجب ان يتكون من 5 ألوان طبيعية فيحتوى على الطماطم وهى بها صبغة الليكوبين الغنية بفيتامين سى والفلفل الاخضر والكرنب الأحمر أو الابيض، لانها مركبات عضوية مهمة لها علاقة مباشرة بالصحة العامة وإضافة البصل والثوم لها غذاء وظيفى للسكر فهى تعمل كأشباه الأنسولين ثم يتم وضع ملعقة زيت زيتون على السلطة، لان جميع المكونات تذوب فى الزيت وبعد طبق السلطة نتناول طبق شوربة قليل الدهون مع كمية من النشويات القليلة ومصدر بروتين فهذا يساعد المعدة على الهضم وبعد الإفطار بساعتين نتناول قطعة صغيرة من الحلويات ونكثر من المشروبات بكمية سكر بسيطة ونحرص فى السحور على الزبادى وهذا يساعد على حماية الجسم من كل مشاكل الجهاز الهضمى .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق