رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

حفل جوائز «الأوسكار» يخطف أنظار العالم اليوم

كتب ــ علاء محجوب
اثناء تجهيزات الحفل

تلقت دور السينما ضربة قوية خلال الأشهر الماضية بسبب إغلاق أبوابها مع تفشى جائحة فيروس «كورونا»، لكن اليوم وبعد مرور «عام الخسائر»، فإن الأنظار تتجه اليوم إلى حفل توزيع جوائز «الأوسكار»، وسط إجراءات احترازية مشددة، حيث سيتوجب على الحضور ارتداء الكمامات، فى حين أن دعوات الحفل محدودة.

وأعلن منظمو حفل توزيع جوائز «أوسكار» السينمائية للعام الحالي أن الحفل سيجرى، ولأول مرة، داخل محطة قطارات بوسط لوس أنجلوس، بينما لم يكشفوا بوضوح عن تفاصيل الحفل.

وأكد المنظمون أن حفل توزيع الجوائز يعد بمنزلة توجيه رسالة حب لصناعة السينما التى تواجه صعوبات بعد عام أُغلقت فيه دور العرض، وتعطل فيه عرض عشرات الأفلام المهمة. وقالت ستيسى شير، وهى واحدة من 3 منظمين للحفل: «نحن هنا لدعم قضية أهمية السينما»، مضيفة أنه طلب من المرشحين للجوائز هذا العام الحضور شخصيا من أجل تسلم جوائزهم عكس العام الماضى الذى تم فيه ذلك عن طريق تطبيق «زووم».

شهدت ترشيحات الأوسكار لهذا العام مفاجآت كبرى، والتى تعد استثنائية بصورة كبيرة من خلال ضمانها تمثيل أكبر لصانعى سينما المنصات. كما جعلت من ذوى الاحتياجات الخاصة نماذج هوليودية، بينما تعد المشاركات العربية الكثيرة من أكبر المفاجآت.

تضمنت الترشيحات الفيلم الفسطينى «الهدية» لجائزة «أفضل فيلم قصير»، على الرغم من حساسيته، وتجسيده معاناة المواطن الفلسطينى اليومية فى ظل الاحتلال الإسرائيلي، بينما ولأول مرة يصل فيلم تونسى إلى قائمة «أفضل فيلم أجنبى»، وهو «الرجل الذى باع ظهره». أيضا ولأول مرة يترشح ممثل مسلم إلى جائزة «أفضل ممثل»، وهو ريز أحمد، البريطانى من أصول باكستانية، عن دوره فى فيلم «Sound of Metal». كما شهدت الفئة نفسها ترشح أول ممثل من أصول آسيوية، وهو ستيفن يون، عن دوره فى فيلم«Minari».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق