رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

رمضان جانا .. «علقوا الزينة»

سماح منصور - عدسة أحمد رفعت
زينة رمضان - فوانيس رمضان

«علقوا الزينة من حوالينا .. وارفعوا فانوس رمضان عالى .. طال الوقت بينا وشوقنا مالينا.. يالله ياهلال رمضان لالى».

زينة رمضان هى أول مظاهر طقوس الشهر الفضيل، وبدأها فى مصر الفاطميون، واتخذت شكلا مميزا مع الفانوس الذى صنع لاستقبال «المعز» على أبواب القاهرة وهو قادم من تونس عام 262 هجرية.

فما أن ينتصف شعبان حتى تتزين الشوارع والميادين، إيذانا بقدوم شهر رمضان. وخلال السنوات الأخيرة بدأت تنتقل أيضا من الشوارع إلى داخل البيوت، فتسارع السيدات والبنات لإضفاء روح رمضان على المنزل، ووضع اللمسات الجمالية المميزة، فهذا مفرش خيامية بديع وهذا ركن وضعت عليه أشكال مجسمة لعربة الفول ومدفع الإفطار، وعلى الجدران تعلق صور «بوجى وطمطم» وعم «شكشك» والشخصيات الرمضانية المحببة للكبار والصغار، ولا يغفلن أفرع النور ذات الألوان المبهجة والزينة والفانوس.

كل هذه الفنون وأشكال الزينة الخاصة برمضان يمكنك أن تجدها بتنوعاتها المختلفة، وبأسعار متواضعة فى منطقة الخيامية بالغورية. هناك، كما فى مناطقنا الشعبية الأخرى، تفوح روائح رمضان و تتلألأ أنواره وتتجلى بهجته، التى يحاول الكثيرون نقلها للبيوت.

ويؤكد مصطفى خيري، أحد الباعة، أن هذا العام يشهد إقبالا كبيرا لشراء زينة رمضان المنزلية، ربما تحديا لأجواء «كورونا» وقيودها على الحركة، وبحثا عن البهجة رغما عن ظروف الوباء.

 


زينة رمضان - فوانيس رمضان


زينة رمضان - فوانيس رمضان


زينة رمضان - فوانيس رمضان


زينة رمضان - فوانيس رمضان


زينة رمضان - فوانيس رمضان

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق