رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لغز الدراجة النارية

علاء عبد الحسيب

ماذا حدث للشاب «محمد» ابن الثلاثين عاما؟.. فمنذ أن شاع خبر وفاته بين أهالى القرية ولسان حالهم لم يتوقف عن السؤال عن أسباب الوفاة، حتى رواية والده لم تكن بالنسبة لهم مقنعة حول طريقة وفاة نجله، بعد أن ردد بين الأهالى أن نجله لقى حتفه فى حادث دراجة نارية كان يقودها بطريق القرية، كيف ذلك ولم يشاهد أحد من المارة الحادث؟.. بل لم يعثر أحدهم على أى آثار له إطلاقا؟.

ثمة لغز كان يدور حول وفاة الشاب، فوالده لم ينقله حتى إلى المستشفى الذى لا تفصله سوى خطوات عن مسقط رأسه، بل أصر على الاحتفاظ بالجثة داخل منزله تمهيدا لتجهيزه للدفن، الجميع كان فى حالة دهشة كبيرة مما حدث للشاب، لكن يبدو أن المقربين منه كانوا يخفون سرا ما حول وفاة «محمد»، بل يبدو أن هذا السر تسلل إلى رجال المباحث وكشف عن تفاصيل وفاة الشاب، وأزاح الستار عن غموض الواقعة.

حضرت قوة من رجال مباحث مركز شرطة بنى عبيد بمديرية أمن الدقهلية إلى قرية «ميت عدلان» مكان منزل المجنى عليه، يرافقها فريق من النيابة والطب الشرعى لمعاينة الجثة، إصابات وجروح قطعية فى مناطق متفرقة من جسد الشاب، المؤشرات كلها كانت تنفى وقوع حادث دراجة نارية لإحداث كل هذه الإصابات بهذه الطريقة، بل كانت الأقرب إلى وجود فعل فاعل، خاصة أن الجروح وفق رأى الطب الشرعى تمت بسلاح أبيض.

والد المجنى عليه كان يتمسك بروايته الأخيرة لأهالى قريته بأن نجله مات فى حادث سير دراجة نارية بطريق القرية، وهذا ما حاول إيهام رجال الشرطة به لكنه فشل، بعدما توصلت تحريات فريق البحث الذى أمر به اللواء علاء سليم مساعد وزير الداخلية لقطاع الامن العام إلى خيوط جديدة كشفت عن طلاسم الواقعة، حيث تبين أن بين المجنى عليه وأبناء عمه خلافات عائلية قائمة، كان آخرها قبل الوفاة بأسبوع بعد أن نشبت بينهم مشاجرة، تطاول فيها الطرفان على مرأى ومسمع الجميع.

تطور الخلاف يوم الواقعة، وحدثت وصلة عتاب بين المجنى عليه وابن عمه، بسبب تعدى «محمد» على زوجة عمه، إلا أن العتاب سرعان ما تطور وحدثت مشاجرة عنيفه قام على أثرها ابن عم المجنى عليه بضربه على رأسه، والتعدى عليه بسلاح أبيض أحدث إصابات عديدة فى جسده، ولدى علم والد القتيل رفض البوح بما حدث، وأشاع فى القرية خبر وفاة نجله جراء حادث سير دراجة، خوفا على مصير ابن شقيقه، إلا أن رجال الشرطة كشفوا مخططه، وتمكنوا من القبض على القاتل.

واعترف المتهم أمام النيابة بتفاصيل المشاجرة التى نشبت بينه وبين القتيل، بعد وصلة عتاب بينهما لم تستغرق سوى دقائق معدودة بسبب تعديه على والدته، قائلا: «لم أقصد قتله.. ولو عاد بى الزمن ما فعلت، حرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة التى باشرت التحقيق فى الواقعة، وقررت حبس المتهم على ذمة التحقيقات، بعد سماع أقوال والد المجنى علي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق