رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مـريم

أسامة الزقزوق;

إنها

مريم التى افتدت طفلها

براحة الماء

وبالرحلة المقدسة

عطشت الصحاري

حتى توضئ اليمام بهديل زمزم

هنالك الفرح واقف لسدنة الحزن

لا دمع الآن يسقط فوق الخدين

لا حرف الآن ينشطر نصفين

لا شيء يغزو مرافئ الروح

سوي

تكبيرة الشمس

حين تفلت من شرك الأفول

أنا الآن يا مريم

أدق أجراس النهايات

البدايات

النهارات

لا صليب سيبكى بعد الآن

لا هلال سيؤرق نومه أعداء مرتزقة

لا صفحات بيض يكحلها دم المسيح

يا مريم

لم يكن حلمك بغيا

لم تخنك الشجيرات

حين ألقت إليك بثمارها غضة طرية

لم تفش لك سرا

بل كل الملكوت كان لك شهود عدول

و

الملك من تحتك

نبضا نديا

دوامة حلم عبقرى يرف فى الأفق

وجه مشرق بالسلام والمحبة

أحيا فى القلوب الموات الألق

وصفاء قلبه

فك عن الأرض قيد الغسق

فاكتسى العظم لحما

وجلدا

حتى انه

جعل الشوارع

والحوانيت

تركض فى شرايينها

وجعل

بائع الصهباء

يسكر من دفقة الحياة من الحان أرغولها

من ترتيل شيخنا الصمدي

نهر من النور غاص فيه

حتى ابتلت أطرافه بالمحبة

وعاد إليك قبسا من نور الله جلياً

عطرا ً

فياضاً نديا ً

يشهد لصاحب الملكوت بالوحدانية

ويشهد لك بأنك البتول

وطفلك نفثة من روح الله القدسية

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق