رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

يا ورد مين يشتريك؟

سماح منصور عدسة ــ محمد منير

أنا أبيع الورد الورد

الورد قطف اليد

أبيض على أحمر

وجماله بلون الحب

يا ورد يا أحمر يا فتان

يا حلو يا عنبر للخلان

كلمات شدت بها الفنانة اللبنانية فيروز، فلغة الورد هى اللغة العالمية الوحيدة التى تختصر المسافات والمشاعر لتخترق القلوب، وكما قال أحد الحكماء قديما: «إذا كان معك قرشان، فاشتر بواحد رغيفا للبطن وبالآخر وردة للروح».

بعيدا عن ضجيج العاصمة وصخبها وملوثاتها، على طريق صفط بمحافظة الجيزة، تنتشر المشاتل العامرة بزهور الزينة الخلابة، التى تبعث فى النفس الراحة والهدوء والسعادة. ألوان غاية فى الإبداع، تؤكد عظمة الخالق، فى مساحات قد لا تتعدى الثلاثة قراريط، ولكنها تحوى زهورا نادرة وثمينة.

رضا أبوصفين ، صاحب أحد المشاتل، يقف وسط أزهاره، يداعبها ويرعاها ويحنو عليها، ويقول: «هذه الزهور والنباتات هى كل حياتي، فبعد حصولى على دبلوم الزراعة منذ عشرين عاما، قررت أن أستفيد من دراستى وأحولها لواقع عملى جميل».

المشتل مقسم لعدة أجزاء: الأول للزهور بأنواعها المختلفة، مثل «الباتونيا» و«الجارونيا» و«الأفوربيا» و«القرنفل» و«الورد البلدي» وغيرها. وقسم آخر للصبار بكل أنواعه، وقسم آخر للنباتات العطرية المستخدمة فى الطهو، كالنعناع البلدى و«الروزماري» و«الزعتر» و«الريحان». وهناك قسم البيوت المحمية التى تتطلب توفير جو معين داخلها لإنبات الزهور النادرة.

وفى هذا الوقت من العام ومع قدوم الربيع، تزدهر النباتات والورد ويكون الإقبال على شرائها كبيرا.



 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق