رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

المنفى يحدد ٣ مهام أمام السلطة الليبية الجديدة

القاهرة ــ محمد مبروك ــ طرابلس ــ وكالات الانباء

وضع رئيس المجلس الرئاسى الليبى الجديد محمد المنفى ٣ أهداف أمام السلطة التنفيذية الموحدة المؤقتة التى تم انتخابها مؤخرا فى جنيف.

وأشار المنفى -فى تصريح عقب وصوله إلى العاصمة طرابلس- إلى أن «العمل جماعى وليس حكرا على الرئاسى أو الحكومة».

ودعا رئيس المجلس الرئاسى الليبى «الجميع إلى التكاتف من أجل الوصول إلى الدولة المرجوة وإعادة الأمانة إلى الشعب الليبى ليختار من ينوب عنه فى الحكومة والبرلمان القادم».

وأشار المنفى إلى أن أهم الأهداف تتمثل فى «توحيد المؤسسة العسكرية»، مضيفا قوله بهذا الشأن: «سوف ندعم عمل اللجنة العسكرية المشتركة (٥+٥) ليقوم المهنيون والمتخصصون بتأسيس المؤسسة العسكرية خلال الفترة القادمة وهى التى تشرف على تأمين البلاد. وهذا جزء لا يتجزأ للوصول إلى المرحلة النهائية».

وعن المهمة الثانية قال إنها تدور حول «رفع المعاناة عن المواطن بتوحيد المؤسسات التنفيذية، وهذه مهمة الحكومة»، مشيرا إلى أن «هناك بعض المؤسسات الرقابية والسيادية، وهذه مهمة أعضاء مجلس النواب ومجلس الدولة، وهذا المسار ترعاه الأمم المتحدة».

وحدد المنفى المهمة الثالثة للسلطة التنفيذية الجديدة فى المصالحة، مشيرا إلى أن «الأرضية التى سوف نقف عليها لكى نصل إلى الدولة المدنية المرجوة بالانتخابات فى ٢٤ ديسمبر المقبل».

وفى القاهرة، أكدت الجامعة العربية تأييدها للسلطة التنفيذية الجديدة فى ليبيا ودعمها لكل الجهود المبذولة للوصول إلى تسوية متكاملة ووطنية خالصة للوضع فى البلاد بمساراتها السياسية والعسكرية والاقتصادية .

جاء ذلك فى الاتصال الهاتفى الذى أجراه أحمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة أمس مع كل من محمد المنفى رئيس المجلس الرئاسى وعبد الحميد دبيبة رئيس الحكومة.

وصرح مصدر مسئول بالأمانة العامة للجامعة بأن أبو الغيط جدد تهنئته للمنفى ولدبيية لاختيارهما فى موقعهما الجديدين، وعبر لهما عن تطلعه لسرعة تنصيب المجلس الرئاسى وتشكيل الحكومة الجديدة وتوليهما مهام عملهما وفق ما أفضى إليه ملتقى الحوار السياسى الليبى من نتائج.

وشدد أبو الغيط على التزام الجامعة الكامل بمواصلة جهودها لمرافقة الأشقاء فى ليبيا فى كل ما يقومون به فى سبيل استكمال استحقاقات المرحلة التمهيدية وصولاً إلى إجراء الانتخابات الوطنية المقررة نهاية العام الحالى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق