رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«إيبولا القاتل» يظهر فى غينيا وتأهب بدول غرب إفريقيا

كوناكرى ــ وكالات الأنباء

بعد أن أعلنت عدد من المنظمات الدولية، من بينها الأمم المتحدة والصحة العالمية، القضاء على الوباء، عاد وباء إيبولا ليدق ناقوس الخطر فى إفريقيا مجددا.

فمن جانبها، أعلنت غينيا رسميا تفشى وباء إيبولا بعد وفاة ٣ أشخاص على الأقل، وإصابة ٤ آخرين بالدولة الواقعة غرب إفريقيا.

ووضعت سيراليون وليبيريا، المجاورتان مواطنيهما فى حالة تأهب قصوي. وكانت الدول الواقعة غرب إفريقيا، فضلا عن غينيا، قد شهدت أسوأ تفش للإيبولا فى العالم بين عامى ٢٠١٤ إلى ٢٠١٦، والذى بدأ فى غينيا التى شهدت وفاة أكثر من ١١٣٠٠ شخص بسببه.

وتوجه رئيس سيراليون، جوليوس مادا بيو، لمشاورات مع الرئيس الغيني، ألفا كوندي، لبحث مكافحة الموجة الجديدة من الوباء.

وبدأ تفشى إيبولا الجديد، فى نزيريكورى جنوبى غينيا، حيث اكتشف مسئولو الصحة حالات اشتباه بالمرض بين مرضى ظهرت عليهم أعراض منها الإسهال والقيء والنزيف.

وشارك المصابون فى دفن ممرض فى أول فبراير الجارى فى جواكي، وفقا لوزير الصحة الغينى ريمى لاماه الذى أضاف أن التحقيق الأولى كشف عن وجود ٧ حالات إصابة، كلها لأشخاص أكبر من ٢٥ عاما، وتوفى منهم امرأتان ورجل.

وأضاف الوزير فى بيان أن "الحكومة تؤكد للسكان اتخاذ كل الإجراءات لمنع هذا الوباء فى أسرع وقت ممكن. وتدعو كل سكان المناطق المتضررة إلى الالتزام بإجراءات النظافة والوقاية، وإبلاغ السلطات الصحية فى حالة وجود أى أعراض اشتباه".

وتم عزل كل حالات الاشتباه فى نزيريكورى وكوناكرى العاصمة، وافتتح مركز علاج كما أرسلت إمدادات إلى المنطقة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق