رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

إدانات واسعة لهجوم أربيل.. ومصر تؤكد دعم العراق فى مواجهة الإرهاب

القاهرة ــ محمد مبروك ــ إبراهيم السخاوى ــ بغداد ــ أربيل ــ وكالات الأنباء
جنود عراقيون ينتشرون في أحد المواقع بأربيل عقب الهجوم الصاروخي

  • إصابة ٩ أمريكيين .. والأمم المتحدة تحذر من فقدان السيطرة .. وإيران تنفى صلتها

توالت ردود الفعل الغاضبة على الهجوم الذى استهدف قاعدة عسكرية فى مدينة أربيل العراقية، ومطارها الليلة قبل الماضية، وقالت قيادة القوات الأمريكية، إن ٩ أمريكيين أصيبوا فى هجمات أربيل وقتل أجنبى مدني، ووجه رئيس الوزراء، العراقى مصطفى الكاظمي، بتشكيل لجنة تحقيق مشتركة من العراق وقوات التحالف الدولي.

وأدانت مصر- فى بيان صادر عن وزارة الخارجية أمس -الهجمات الصاروخية التى تعرضت لها مدينة أربيل ، والتى أسفرت عن وفاة وإصابة عدد من الأشخاص.

وأعربت مصر عن صادق تعازيها ومواساتها لحكومة العراق وشعبه الشقيق ولذوى الضحايا فى هذا الحادث الإرهابى البغيض، متمنية الشفاء العاجل للمصابين، مؤكدة دعمها للعراق فيما يتخذه من إجراءات لحماية أمنه وصون استقراره؛ كما تعرب عن ثقتها فى قدرة العراق الشقيق، على التصدى الحاسم لتلك الممارسات الإرهابية، التى لن تُثنيه عن جهوده الدؤوبة فى بسط الأمن على ربوعه، وبما يحفظ استقراره ويصون مقدراته الوطنية.

وفى واشنطن، قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتونى بلينكن ،أمس، إن الولايات المتحدة الأمريكية، غاضبة بسبب هجوم أربيل الصاروخي، وأضاف فى بيان له، "تواصلت مع رئيس وزراء إقليم كردستان مسرور برزانى لمناقشة الواقعة والتعهد بدعمنا لجميع الجهود المبذولة للتحقيق فيها ومحاسبة المسئولين عنها".

ومن جانبه، أدان أحمد ابو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، الاعتداءات الصاروخية التى استهدفت محافظة أربيل، باعتبارها تشكل تصعيدا خطيرا يستهدف النيل من هيبة الدولة العراقية وتقويض الأمن والاستقرار فى إقليم كردستان العراق.

وأكد أبو الغيط، أهمية تجاوز الخلافات القائمة بين أربيل وبغداد من أجل توحيد الجهود لمواجهة التحديات المشتركة والتصدى للمحاولات الآثمة التى تستهدف أمن واستقرار العراق، مشددا على أن استقرار إقليم كردستان العراق، يعد ركيزة مهمة بالنسبة للاستقرار ، وشدد الأمين العام، على تضامن الجامعة العربية مع العراق فى حربه ضد الإرهاب، ودعم جهود الحكومة العراقية والخطوات التى تتخذها فى كل ما من شأنه أن يحفظ هيبتها و سيادتها على أراضيها، ويسهم فى استعادة الأمن والاستقرار فى كل ربوعه.

ومن جانبها، حذرت الأمم المتحدة، أمس من خروج الوضع عن السيطرة فى العراق بعد الهجوم الذى استهدف ليلا قاعدة جوية فى كردستان تؤوى جنودا أمريكيين، مما تسبّب فى مقتل متعاقد مدنى أجنبى وجرح آخرين من عراقيين وأجانب بينهم عسكرى أمريكي.

وشجبت ممثلة الأمم المتحدة فى العراق، جينين هينيس، فى تغريدة قائلة:"مثل هذه الأعمال الشنيعة والمتهورة التى تشكل تهديدات خطيرة للاستقرار"، ودعت إلى "ضبط النفس والتعاون الوثيق بين بغداد وأربيل لتقديم الجناة إلى العدالة".

فى حين نفت الخارجية الإيرانية، أى صلة لإيران بهجوم أربيل، وأكدت رفضها أى عمل يعرض أمن العراق للخطر.

وقال التحالف الدولي، إنه لم يقتل أى أمريكى فى الهجوم الصاروخى بالقرب من مطار فى أربيل، شمال العراق،.

ومن جانبها أوضحت الداخلية العراقية، أن عدة صواريخ قد أطلقت على مطار أربيل الدولى والعديد من الأحياء السكنية فى مركز الإقليم، مما أودى بحياة شخص واحد وإصابة ثمانية آخرين بينهم خمسة فى المطار وثلاثة آخرون فى المدينة، فضلاً عن إلحاق أضرار مادية بعدد من المنازل والمصالح التجارية".وأضافت الداخلية، بعد أن بدأت قوات مكافحة الإرهاب والشرطة، تحقيقاً فوريا، بالتعاون مع قوات التحالف الدولي، تم العثور على سيارة من طراز (كيا) بين أربيل والكوير ،تحمل عدة صواريخ. فى حين أفادت وزارة الداخلية، فى إقليم كردستان العراق، بأن التحقيقات لا تزال متواصلة للكشف عن مرتكبى الهجوم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق