رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الكيل بمكيالين

بريد;

استبشرنا خيرا بعودة الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن، وانضمامها مرة اخرى إلى الاتفاقيات التى ألغيت فى فترة الإدارة الأمريكية السابقة مثل اتفاقية «باريس للمناخ» والانسحاب من منظمة الصحة العالمية، وحظر السفر من الدول ذات الأغلبية المسلمة، ولكننا تعجبنا من قرار إعادة أمريكا الانخراط مع مجلس حقوق الإنسان، وبشكل فورى بصفة مراقب، ولكن بناء على شروط تشمل إصلاح جدول أعمال وعضوية المجلس، وتصورات للحرية منها حرية العقيدة وعلاقات الشواذ ولم يكد إعلان العودة الأمريكية ذلك حتى اعلنت منظمة «هيومان رايتس ووتش» فى بيان عن قيام منظمات توصف بأنها حقوقية تزعم افتراء أن السلطات المصرية تشن حملة قمعية ضد المدافعين عن حقوق الإنسان، وهذه ليست المرة الأولى التى يستهدفون فيها مصر بأخبار بعيدة عن الحقيقة إرضاء للأقوياء الذين يكيلون بمكيالين. 

ويذكرنا ذلك بما حدث عقب الحرب العالمية الثانية عندما أنشأت دول الغرب الكبرى حينئذ العديد من الهيئات الدولية مثل مجلس الأمن والأمم المتحدة وكثير من المنظمات التى تأتمر بأمرهم حتى الآن، وتقع باقى الدول الأخرى فى كمائن تحيكها لهم هذه الهيئات إما بالإجبار أو الإغراء أو بالخديعة، وتوقع اتفاقيات يتضح أنها وبال على دولهم وشعوبهم وثرواتهم وتسخر لخدمة مصالح الدول الكبرى ومن يعارضها تكيل له الاتهامات وأبرزها تهمة «الإرهاب» وتوقيع العقوبات المختلفة.إن التاريخ ملىء بتلك النماذج التى تكيل بها الدول الكبرى بمكيالين بحيث تصب فى مصلحتها حتى لو تعارضت مع العدالة والمنطق، وأسوق مثلا واحدا يمثل رمزا للكثير ممّا تفعله القوة، فلو عدنا إلى القرن الخامس عشر الميلادى، نذكر «جان دارك» عذراء أورليانز التى تنكرت فى زى الرجال، وقادت الفرنسيين ضد الاحتلال الانجليزى واعتبرها الفرنسيون «قديسة» بينما اتهمها المحتل الإنجليزى بالإلحاد والهرطقة والسحر إلى أن تمكنوا من أسرها وقاموا بتعذيبها وحرقها عام 1431 م ، ورغم ما حدث مع الفرنسيين إلاّ أنهم مارسوا أيضا نفس الذى كابدوه من ويلات الاحتلال ضد المجاهدين الجزائريين الذين خاضوا معارك التحرير ضد المستعمر الفرنسى بشراسة إلى أن نالت الجزائر استقلالها بتضحيات أبنائها حتى إنها سميت بلد «المليون شهيد». 

د. مصطفى شرف الدين  

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق