رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ستيف جوبز رائد التكنولوجيا الرقمية

سارة عبد العليم

ستيف جوبز واحد من أهم الأسماء فى العالم الرقمي. فقبل وفاته فى عام 2011، دائما ما كان يتصدر اسمه قائمة أثرياء العالم باعتباره الشريك والمؤسس لشركة «أبل» عملاق التكنولوجيا الرقمية بالعالم. لكن أغلب الناس لا يعرفون أنه من أوائل مطورى الكمبيوتر الشخصى فى سبعينيات القرن الماضي. نعم ستيف جوبز كان له الفضل فى تعريف العالم بالكمبيوتر الشخصي. فقد استطاع أن يصمم ويطور ويسوق واحدا من أوائل خطوط إنتاج الحاسب الآلى الشخصى فى أواخر السبعينيات بمعاونة اثنين من شركائه وهم ستيف وزنياك ومايك مار كيولا.

واستطاع جوبز تطوير وتسويق أهم اختراع توصلت إليه البشرية وقتها، ليحدث ثورة حقيقية فى مجال التكنولوجيا. فهو أول من عرفنا على فأرة الكمبيوتر. ويعتبر صاحب الفضل فيما توصلت إليه البشرية الآن من تقدم وتكنولوجيا فى مجال الأجهزة الذكية.

جوبز من مواليد سان فرانسيسكو عام 1955. لأم أمريكية وأب من أصل سوري، وعندما تعثر زواج أبيه وأمه بسبب اختلاف الديانة تبناه رجل من كاليفورنيا يدعى بول جوبز ونسبه لنفسه وزوجته، وهما من عائلة أرمينية بولندية. كان مولعا بالتكنولوجيا وطريقة عمل الآلات منذ الصغر. أول اختراع له كان فى المرحلة الثانوية، حيث اخترع شريحة إلكترونية. ورغم عدم اهتمامه بالتعليم المدرسى تعلق جوبز بتكنولوجيا المعلومات. بعد حصوله على الشهادة الثانوية، التحق بجامعة ريد فى بورتلاند بولاية أرجون، لكنه لم يحقق النجاح المنتظر، فرسب فى عامه الأول وقرر ترك الدراسة بعد فصل دراسى واحد نظرا لضائقة مالية ألمت بعائلته.

بعدها، سعى جوبز لتنمية مهاراته فى مجال التكنولوجيا والإليكترونيات، فقدم بحثا حول تطوير تكنولوجيا الألعاب لشركة «أتارى» الأمريكية وتمكن من الحصول على وظيفة بها كمصمم ألعاب. وقتها، اخترع جوبز جهاز هاتف يسمح بإجراء مكالمات بعيدة مجانية، والتقى مجددا بصديقه ستيف وزنياك والذى كان يعمل على تصميم جهاز حاسب آلى خاص به. وبحنكة رجل الأعمال التى كان يتمتع بها منذ صغره، استطاع جوبز عام 1976 إقناع متجر محلى للأجهزة الإلكترونية بشراء خمسين جهازا من أجهزة صديقه وزنياك قبل صنعها. وبالفعل عمل جوبز مع صديقه على تصنيع الكمبيوتر الشخصي. وانتهى بهم الأمر لتأسيس شركتهما «أبل».

وهكذا استطاع جوبز إنتاج أول سلسلة من الكمبيوترات الشخصية التى أطلق عليها «آبل 1». وقدمت الشركة للعالم عام 1984 نظام ماكنتوش الذى كان أول نظام تشغيل ناجح، مستخدما تقنيات لم تكن معروفة من قبل، ليحقق الجهاز نجاحا وانتشارا كبيرين على مستوى العالم فى منافسة كبيرة وقوية لشركتى «انتل» و «مايكروسوفت». لم يتوقف جوبز عند ذلك الحد، وكانت النقلة الثانية التى أدخلها جوبز إلى عالم التكنولوجيا والتى بدأت عام 2000 هى تحويل استخدام أجهزة الكمبيوتر من الاستخدام المكتبى إلى الاستخدام المحمول. لينتج سلسلة أجهزة «آيبود» و «آيفون» و«آى باد» ومتجر «آى تيونز» الموسيقى العملاق. . ستيف جوبز أثر فى حياة البشرية بشكل مذهل، فاختراعاته كانت القفزة الأولى نحو العالم الرقمي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق