رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

نصائح بسيطة لطفل واثق من نفسه

سحر الأبيض

«شعرك خشن ليه..جايبة الوحاشة دى منين» كثيرا ما يتعرض الاطفال لمثل هذه الكلمات المسيئة من المحيطين به وقد تقارن طفلة نفسها بشقيقتها أو احدى زميلاتها وتسأل ليه شعرى مش حلو زى فلانه فتلجأ الام إلى فرد شعر الطفلة بالكرياتين أو تذهب بها للكوافير وقد تسأل طفلة أمها «ماما هو انا وحشة وليه انا مش حلوة زى فلانة » فتسارع الأم بالإجابة التلقائية «انت قمر» وتعتقد أنها بذلك فعلت الصواب لكن فى الحقيقة ارتكبت خطأ فادحا.

كما توضح ربا الجندى استشارية التربية وتضيف بأن الإجابة بعبارات مثل «أنت قمر أو انت جميل من الأخطاء الشائعة فليس الأمر بهذه البساطة فمثل هذه الإجابة لن تمنح الطفل الثقة فى نفسه ولن تجعله يتوقف عن التشكيك فى نفسه أو مقارنة نفسه بغيره وما سيحدث أنه سيفقد المصداقية فى الحوار مع أمه ولن يلجأ إليها مرة ثانية التعبير عن مشاعر الحزن اوالغضب التى تمكن فى داخله ولذلك فالاجابة السليمة فى حال شعور الطفل بأى من مشاعر عدم الرضا أو الحزن هى خلق حوار بينهما على مبادئ وأسس سليمة فتبدأ الأم سؤالها للطفل عن معنى الكلمة بالنسبة له ولماذا يتصور ذلك والتأكيد على مقدار حب الأم ودعمها للطفل مع تقدير مشاعره وبعد أن تتركه يتحدث تجيبه قائلة: «ده أكيد إحساس صعب..تحب نتكلم أكتر» وتساعد طفلها على إيجاد الحل من وجهة نظره وكذلك إضافة بعض الوسائل الأخرى لحل هذه المشكلة. فاكتساب الطفل للثقة فى ذاته يحتاج إلى غرس قيمتين أساسيتين هما الامتنان والشكر من خلالها يدرك النعم المحيطة به ويكتسب مهارة إدارة موارده الفكرية والمادية والتعرف على نقاط القوة لديه والتركيز عليها بدلا من الاكتفاء بملاحظات الآخرين.

وتوضح د.ايمان عزت أستاذة التربية ومؤسسة جمعية توعية الطفل والاسرة بأن الثقة بالنفس وقبول الذات وتكوين صورة جيدة عنها تختلف عن الكاريزما التى يولد بها بعض الأطفال ولكنها سمات يتم اكتسابها من خلال التربية السليمة والتعامل بالاسلوب الامثل مما يسهم فى بناء شخصية الطفل وثقته بنفسه واكتسابه القدرة على اتخاذ القرارات، وتحمل المسئولية، ومواجهة المشكلات فيما بعد.

ويتحقق ذلك من خلال العديد من الاساليب منها عدم مقارنته بأقرانه كى لا يشعر بالدونية وكذلك التركيزعلى الجوانب الإيجابية فى شخصيته كابتسامة أو صوته الهاديء أو تفوقه فى أحدى المواد الدراسية أو فى احدى الأنشطة الرياضية. وايضا قبول الطفل وتقديم الحب غير المشروط له فهو لا يصبح محبوبا فقط اذا تصرف بطريقة جيدة او حصل على درجات عالية ولكنه محبوب ومقبول فى كل الحالات مما يجعله يتعلم معنى الحب ويكون صورة جيدة عن ذاته وتقييمه لها ودائما امتدحى انجازاته واحتفى بها دون مبالغة واذا اردت تحفيزه فى الدراسة مثلا فقولى له «انت تقدر تعمل كده» لتنمية الجوانب الايجابية لديه، وعلى كل أم الانصات لحديث طفلها باهتمام وبكل حواسك، ولا تقاطعيه أو تنهى جملته قبل أن يكملها بنفسه وتحلى بالصبر عند ادارة الحوار معه خاصة اذا كان من الاطفال الذى يعانون صعوبة التعبير عن مشاعره أو لديهم مشكلة فى الكلام ، ليوضح ما يدور بعقله، وناقشى أفكاره معه، لتثبيت المفاهيم الصحيحة لديه وتصحيح المفاهيم الخاطئة.

وأخيرا فإن تحقيق الثقة بالذات مرتبط بتدريب الطفل على تحمل مسئولية تصرفاته من خلال التجربة والمحاولة بعد الخطأ، حتى يتعلم تصحيح السلوك غير المرغوب فيه إلى السلوك جيد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق