رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«بيارات» للأمطار

قرأت رسالة د. سامى على محمد كامل فى بريد الأهرام تحت عنوان «الرى بالأمطار» التى يتحدث فيها عن كيفية الاستفادة من مياه الأمطار التى تسقط على الإسكندرية والساحل الشمالى بدلا من صرفها بالبحر بعد تجميعها ومعالجتها ونقلها إلى وادى النطرون لزراعة أشجار «الجاتروفا» التى يمكن استخراج الوقود الحيوى منها، وأرى أنه من الصعب نقل هذه المياه إلى وادى النطرون بالأنابيب الضخمة عن طريق الجاذبية الأرضية نظرا لانخفاض مستواه عن الإسكندرية والساحل الشمالى، فعلى الرغم من انخفاض مستوى المنخفض، فإن مستوى الصحراء فى هذه الأماكن مرتفع نسبيا، وقد يصل إلى ثلاثين مترا مما يزيد تكلفة إنشاء الأنابيب الموصلة إلى المنخفض، ويمكن تلافى هذه المشكلة بنقل مياه الأمطار من الإسكندرية والساحل الشمالى وصبها فى ترعة «الحمام» القريبة جدا من أماكن سقوط الأمطار، وقبل صبها يتم تجميعها وإنشاء محطات لمعالجتها، فالتلوث ليس شديدا بها، وأضيف أيضا أنه يمكن إنشاء بيارات خرسانية بسعات كبيرة فى جميع الأماكن المنخفضة بالمدن لتجميع المياه بها، وقبل امتلائها يتم نزح المياه منها ونقلها إلى الترع القريبة، أو إلى أحواض مبطنة بالصحراء القريبة كصحراء منطقة أبيس، وصحراء المدن الجديدة التى سوف تستفيد كثيرا منها فى عمليات رى الحدائق بها، أو إنشاء المزارع السمكية والصوب الزراعية، وأخيرا أود أن أعرف ما معنى أسماء الزراعة غير التقليدية مثل «الهيدروبونك والأكوا بونك والساند بونك»، ولعل الأفكار البناءة فى بريد الأهرام تلقى صدى، فتخضع للبحث والدراسة، والاستفادة بها.

مهندس ــ جلال شره

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق