رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

رقمنة الزراعة

من المتوقع أن يصل تعداد سكان مصر إلى قرابة 120 مليون نسمة بحلول عام 2030، مما يتطلب الكثير من الجهود لتحقيق الاكتفاء الذاتى والأمن الغذائي، ويلعب القطاع الزراعى دورا مهما فى توفير الغذاء والكساء والمواد الخام للعديد من الصناعات، كما يوفر العديد من فرص العمل، وبالتالى فإن العمل على التنمية المستدامة وتدعيم دور هذا القطاع يعد أحد الدعائم المهمة فى الوصول إلى بر الأمان وتحقيق الأمن الغذائى فى مصر، وفى هذا الصدد يجب الإشارة إلى دور التحول الرقمى فى القطاع الزراعى وتوظيف مفهوم «رقمنة الزراعة وإنترنت الأشياء» والتى تشير إلى الأدوات المختلفة المستخدمة لجمع ومعالجة وتخزين واسترجاع وإدارة ومشاركة البيانات والمعلومات إلكترونيا على طول سلسلة القيمة الزراعية بأشكال متعددة.

لقد انتشرت فى الآونة الأخيرة تطبيقات عديدة فى المجال الزراعى مثل المركبات الآلية والطائرات بدون طيار وبرامج الكمبيوتر وخدمات الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعى وتطبيقات الهاتف المحمول التى تلعب دورا بارزا فى استدامة القطاع الزراعي، ومواجهة الأزمات، وتساعد هذه الأدوات فى التعرف على المشكلات التى تواجه القطاع الزراعى والمتابعة الدقيقة للمزرعة عن بعد، والتعرف على متطلبات الإنتاج بطريقة أكثر دقة مع ترشيد استخدام مدخلات الإنتاج، وتوصيل خدمات الإرشاد الزراعي، وتسويق المنتجات ومتابعة تغييرات السوق وطلبات المستهلكين، وفى هذا الصدد، ركز بعض الدول مثل الصين والهند وباكستان على تطبيق مفهوم الرقمنة الزراعية للنهوض بالقطاع الزراعى على جميع مستوياته مع التركيز على دعم صغار المزارعين والتنمية الريفية، مما أدى إلى تطور فعال وسريع فى القطاع الزراعي.

لقد أصبح التحول الرقمى لغة العصر السائدة فى جميع الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية، لاسيما الأنشطة الزراعية، وازدادت أهمية التحول الرقمى فى الأونة الأخيرة، وخاصة بعد انتشار جائحة وباء كورونا، والذى أدى إلى خسائر اقتصادية فادحة نتيجة تطبيق الحكومات المختلفة سياسات التباعد الاجتماعى وتطبيقات الحظر والقيد على الحركة للحد من انتشار المرض، ومن المتوقع زيادة حجم سوق الزراعة الذكية العالمية ثلاثة أضعاف بحلول عام 2025، ليصل إلى 15.3 مليار دولار (مقارنة بما يزيد قليلاً عن 5 مليارات دولار فى عام 2016) يمكن أن تُعزى هذه الديناميكية الإيجابية فى حجم سوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى حقيقة مفادها أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الزراعية ليست فقط أدوات مهمة للزراعة الذكية والدقيقة، ولكن أيضًا لتعزيز الاتصال بين الحكومات والشركات والمستهلكين والمهنيين والاستشاريين والمزارعين مما يعزز التكامل بين الأطراف المعنية فضلا عن زيادة الإنتاج الغذائى الإجمالي، وتعزيز الأمن الغذائى من خلال تحسين مرونة سلسلة القيمة الزراعية.

د. نسرين محمد هاشم

أستاذة بزراعة الإسكندرية

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق