رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

ثانوية «التابلت».. جدل متواصل حول أسلوب الامتحان

نيفين شحاتة
ثانوية «التابلت».. جدل متواصل حول أسلوب الامتحان

هذا العام ولأول مرة، يخوض طلاب الثانوية العامة الامتحانات الإلكترونية باستخدام الـ«أوبن بوك» وبنظام الأسئلة الاختيارية، التى تعتمد على التفكير والإبداع والبعد عن الحفظ والتلقين. 

«الأهرام» رصدت حالة الجدل والتوتر بين أولياء الأمور والطلاب، والصعوبات التى تواجههم فى أثناء الدراسة والمذاكرة، ومشكلات استخدام «التابلت» فى الامتحانات.  

فى البداية، أعرب عدد من طلاب شعبة الرياضات، عن قلقهم من أسئلة «الاختيار من متعدد»، خاصة أن المسائل فى الرياضيات والمواد العلمية تحتاج أن الطالب يقوم بحلها أولا ثم يختار الإجابة، وقد يحتاج ذلك إلى ورق كمسودة، لأن تقسيم شاشة «التابلت» لا تستوعب المسائل الطويلة، والقلم سيئ للغاية ــ على حد وصفهم ــ مطالبين بإيجاد حل لهذه المشكلة. 

بينما طالب طلاب الشعب الثلاث، بتخفيف المناهج المقررة على الطلاب، من خلال جعل أجزاء منها للاطلاع فقط، مؤكدين أن المنهج كبير فى ظل عدم ذهابهم للمدارس أغلب أيام الأسبوع، وغلق «سناتر» الدروس الخصوصية، فضلا عن عدم تسلمهم الكتب وإتاحتها بنسخة «PDF» فقط. 

من جانبها، تقول عبير أحمد - مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم وائتلاف أولياء أمور المدارس الخاصة - إن هناك بعض المشكلات التى تواجه طلاب وأولياء أمور الثانوية العامة، ولهم بعض المطالب، يأتى على رأسها عدم وجود نماذج استرشادية كافية للامتحانات، فى ظل كثرة الأخبار والتصريحات، خاصة فيما يتعلق بالأسئلة المقالية والأسئلة الخاصة بالقصة والقراءة، موضحة أن أغلبهم فى متاهة، مطالبين الوزارة بنشر النماذج الاسترشادية لتنير لهم الطريق وتسهل عليهم. 

وتابعت: هناك مشكلة أخرى تواجههم، وهى عدم توافر الكتب المطبوعة للطلاب فى أغلب الأماكن، وتكلفة طباعتها مرتفعة، خاصة أن الامتحانات «أوبن بوك» ويسمح للطالب دخول الامتحان بالكتاب، لافتة إلى أن «التابلت» لن يساعدهم على فتح المنهج فى أثناء الامتحان. 

أما أولياء الأمور، فأكد بعضهم أن كتب الوزارة للثانوية العامة أصبحت تجارة، والمكتبات تبيع الكتب بأسعار تتراوح بين 250 و 300 جنيه، وتساءلوا: نحن كأولياء أمور ماذا نفعل فى هذا الاستغلال، خاصة أن أبناءنا يحتاجون الكتب مطبوعة للمذاكرة وللدخول للامتحان؟ مشيرين إلى أنهم إذا قاموا بطباعة الكتب من «التابلت» ستتكلف أكثر من ألفى جنيه. 

كما طالبوا بضرورة وضع أسئلة أكثر على بنك المعرفة مشفوعة بإجاباتها، حتى يستطيع الطلاب معرفة الإجابة النموذجية الصحيحة، مناشدين الوزارة وواضعى الامتحانات مراعاة ظروفهم فى هذه السنة الاستثنائية فى ظل جائحة «كورونا». 

بينما ردت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، على هذه التخوفات والمطالب، مؤكدة أن الثانوية العامة ستكون هذا العام سنة دراسية عادية دون ضغط عصبى على الطالب أو ولى الأمر، مشيرة إلى أن دفعة الثانوية العامة هذا العام، هى أول دفعة تسلمت جهاز «التابلت» منذ عامين. 

وأكدت الوزارة أن هذه الدفعة خاضت الامتحانات بطريقة التقييم الجديدة، التى تعتمد على الفهم أكثر من الحفظ، غير أن الطالب ستكون لديه أكثر من فرصة لدخول الامتحان بالدرجة الكاملة. 

كان الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، قد أعلن أن الوزارة سوف تقدم الحلول التقنية لتيسير امتحان طلاب المنازل إلكترونيا، وسوف توفر لهم قاعات الامتحانات المعدة تقنيا، وأجهزة تابلت فى أثناء الامتحانات، وذلك توخيا لتحقيق تكافؤ الفرص بين الجميع.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق