رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فخرى زادة.. الصندوق الأسود

سارة عبد العليم
فخرى زادة

من هو محسن فخرى زادة؟ سؤال يتبادر إلى أذهان الكثيرين بعد الضجة التى أحدثتها أنباء اغتياله. الصحف العالمية وصفته بـ «عقل إيران النووى» أو «الصندوق الأسود» لبرنامجها النووى.

فخرى زادة هو ضابط فى الحرس الثورى الإيرانى وأستاذ الفيزياء بجامعة الإمام حسين بطهران. وهو العالم النووى الأبرز فى إيران ويعتبر «رأس» البرنامج النووى الإيراني. ولد عام 1958 فى مدينة قم الإيرانية والتى تعتبر المركز العلمى فى إيران، قبل أن ينضم إلى صفوف الحرس الثورى بعد الثورة الإيرانية عام 1979. أصبح فخرى زادة كبير العلماء فى منظمة الابتكار والبحث الدفاعي، وهى هيئة تمولها الحكومة الإيرانية ومتخصصة فى البحث والتطوير فى مجال الأسلحة النووية. ومن خلال عمله العسكري، أصبح خبيرا بارزا فى وزارة الدفاع ولوجيستيات القوات المسلحة والرئيس السابق لمركز أبحاث الفيزياء «بى اتش آر سي». تزعم المخابرات الغربية أنه كان مدير «مشروع 111» الذى كان يستهدف تصنيع قنبلة نووية لإيران. وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية أن فخرى زادة تمت الإشارة إليه فى ملفات المخابرات الأمريكية على أنه أحد العقول المدبرة والرئيسية لتصميم رأس نووى إيراني.

طلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إجراء مقابلة معه ومناقشته حول أنشطة مركز أبحاث الفيزياء «بى اتش آر سي» خلال الفترة التى كان يرأسه فيها لكنه رفض. واكتفت إيران بتقديم بعض المعلومات عن عمله للوكالة الدولية للطاقة الذرية، فأعلن مجلس الأمن الدولى تجميد أصوله ومنعه من السفر. وفى عام 2007، استطاعت صحيفة «صنداى تايمز» البريطانية الحصول على وثائق سرية مسربه تؤكد أن فخرى زاده كان رئيسا لمجال توسيع انتشار التكنولوجيا المتقدمة، وهو اسم المنظمة التى تدير برنامج الأسلحة النووية الإيراني. وشبهت صحيفة «إنديا إكسبريس» الهندية فخرى زادة بروبرت أبنهايمر عالم الفيزياء النظرية والملقب بـ«أبو القنبلة الذرية», الذى طور أول سلاح ذرى فى العالم. وقالت الصحيفة الهندية أن اغتياله ما هو إلا محاولة جدية من جانب إسرائيل لإحداث الخراب وتعطيل التطور التكنولوجى لإيران. وقالت الصحيفة الهندية إن فخرى زادة شارك مؤخرا فى تطوير معدات محلية لإجراء اختبارات لـ «كوفيد ــ 19». محسن فخرى زادة يعتبر بمثابة «المفتاح» لتطوير برنامج طهران النووى، واغتياله ضربة مباشرة لقوة إيران النووية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق