رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أمريكا وإسرائيل..من الجانى؟

رحاب جودة خليفة

تتجه أصابع الاتهام عادة إما إلى إسرائيل أو أمريكا أو إلى تحالفهما معا، بشأن أى هجوم أو اعتداء تتعرض له إيران. فهل اسرائيل مسئولة عن اغتيال كبير علماء الذرة الإيرانى محسن فخرى زادة ليغامر رئيس وزرائها بنيامين نيتانياهو بإشعال حرب قبل رحيل الرئيس الأمريكى دونالد ترامب؟ أم أنها خطة ترامب لقلب حياة الرئيس المنتخب جو بايدن على أعقابها؟

ونقلت بالفعل صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية ووسائل إعلام إسرائيلية، عن مسئولين فى المخابرات الأمريكية، تأكيدهم أن إسرائيل تقف خلف عملية الاغتيال. وأعاد ترامب، نشر تغريدة صحفى إسرائيلى أكد فيها أنّ «فخرى زادة» كان رئيس البرنامج العسكرى السرى لإيران وكان مطلوباً لسنوات عديدة من قبل الموساد. «وفاته ضربة نفسية ومهنية كبيرة لإيران».

وأوضحت وسائل الإعلام الإسرائيلية إنه «يُفهم من تغريدة ترامب أن اغتيال زادة هو عمل مشترك أمريكى إسرائيلي». ونقلت عن نيتانياهو تلميحه إلى «مشاركة إسرائيلية محتملة» حيث كان قد ذكر فى أحد مؤتمراته الصحفية اسم العالم علناً عام ٢٠١٨، وكشف صورته فى المؤتمر الذى أعلن فيه عن مزاعم «سرقة الأرشيف النووى الإيراني». وأشارت «القناة ١٣» الإسرائيلية إلى محاولة سابقة لاغتيال زادة بين عامى ٢٠١٠-٢٠١٢ والتى ألغيت أنذاك. وأشار كذلك المدير العام السابق لوزارة الشئون الاستراتيجية الإسرائيلية يوسى كوبرفسر، إلى أن «فخرى زادة هو قاسم سليمانى البرنامج النووى وحادث من هذا النوع يمكن أن تنفذه إسرائيل والولايات المتحدة فقط».

ودعما للرأى المؤيد للتحالف الإسرائيلي-الأمريكي، قالت صحيفة الجارديان البريطانية إن «الموساد كان وراء سلسلة اغتيالات لعلماء نوويين إيرانيين آخرين، وإذا ثبت تورطه فى اغتيال زادة فإن إسرائيل تكون استغلت الفرصة لتنفيذ العملية بضوء أخضر من رئيس أمريكى، وليس هناك شك فى أن ترامب سيوافق على عملية الاغتيال، إن لم يساعد فى تنفيذها».

ومن هنا، يبرز مجددا أهمية التقرير الذى كشفته صحيفة نيويورك تايمز قبل شهر وكشفت فيه أن ترامب سأل كبار المستشارين فى اجتماع بالبيت الأبيض عما إذا كانت لديه خيارات لاتخاذ إجراء ضد منشأة نطنز النووية الإيرانية الرئيسية، إلا أن مستشاريه اثنوه عن ذلك خشية أن يشتعل صراع أوسع فى الأسابيع الأخيرة له فى منصبه، لكن ترامب لايزال يبحث عن طرق لضرب الأصول الإيرانية وحلفاء إيران، بما فى ذلك الميليشيات فى العراق.

فى كل الأحوال، وكما ذكر محللون عسكريون اسرائيليون، فإن زادة كان له دور فعال فى تطويرالبرنامج النووى الإيراني، لكن الاغتيال مع ذلك قد لا يكون له تأثير كبير على البرنامج النووى لكنه يهدف إلى تقييد هذا البرنامج. وكما ذكرت صحيفة «هاآرتس» فإن الاغتيال «ينتج نظاماً جديداً»، لأنه باغتيال شخصية كبيرة فى المشروع النووى الإيرانى تخترق التوازنات فيخلق نوعاً من النظام الجديد». إدارة ترامب قد تبذل كل ما فى وسعها لاستفزاز وإضعاف المتشددين الإيرانيين، لكن الصراع الواسع مع طهران لا يتماشى تماما مع أجندتها طويلة المدى المشغولة فيها بمغادرة أفغانستان والعراق بسرعة. وكما أوضح المحللون فى شبكة «سى إن إن» الإخبارية، فإن هذه الإدارة لا تريد سوى إثارة أكبر قدر ممكن من الكراهية لجعل المصالحة المستقبلية مستحيلة.

أما نيتانياهو فيواجه انتخابات محتملة العام المقبل، ومع خسارة حليفه ترامب، لن ترغب إسرائيل فى المضى بمفردها ضد إيران.

وإيران نفسها ليست فى وضع يمكنها من تحمل صراع كامل بسبب توابع فيروس كورونا خاصة على اقتصادها المتهالك. إذن، إيران والولايات المتحدة وإسرائيل ليس لديهم سبب ملح للصراع الآن، لكن من المحتمل أن نرى المزيد من التحريض فى الأشهر المقبلة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق