رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«الأسنان».. خط الدفاع الأول ضد كورونا

كتب ــ عمرو جمال

« الأقنعة الواقية»، «القفازات»، و « المطهرات»، أدوات شاع الحديث عنها كأسلحة دفاعية أمام هجوم فيروس كورونا، لكن هناك بوابة دفاع أخرى وأساسية، تتمثل فى العناية الدقيقة بالفم والأسنان، فإهمالهم يفتح الباب أمام الفيروس المرتبط ارتباطا وثيقا بمجرى الجهاز التنفسى.

فقد أشارت دراسات علمية حديثة، الى أن الإلتزام بتنظيف الفم والأسنان قبل الخروج من المنزل، وعند العودة إليه، يسهم بشكل كبير فى الوقاية من كورونا.. وفى هذا الصدد يقول دكتور مارتن آدى، أستاذ طب الأسنان، بجامعة بريستول البريطانية، إن معجون الأسنان يحتوى على نفس المواد الكيمائية المتوافرة فى المطهرات المضادة للبكتيريا، مما يسهم فى السيطرة على الفيروس، و منعه من التكاثر، إذا دخل عن طريق الفم، ودعا مارتن، الحكومات، إلى تشجيع الناس على تنظيف أسنانهم، بذات قدر تشديدها على ارتداء الأقنعة الواقية، وغسل اليدين، والحفاظ على التباعد الاجتماعي.. وبحسب أطباء الأسنان، فإن تأثير معجون الأسنان يحمى الفم لمدة تتراوح بين 3 و5 ساعات.

وفى سياق متصل، أكدت دكتورة هديل زمزم، الباحثة بالمركز القومى للبحوث، شعبة طب أسنان، أن غسل الفم مثل غسل اليدين يحمى من كورونا، وغيره من الفيروسات بشكل عام، وأوضحت أن التنظيف الدورى للأسنان، والحفاظ على وجبات منتظمة، ذات قيمة غذائية مرتفعة، يساعد فى الحفاظ على الصحة العامة، ودعم الجسم أمام هجمات الفيروس.

ورغم تأكيدها أهمية معجون الأسنان، فى عملية تنظيف الفم، فإنها أشارت إلى عوامل أخرى قد تكون أكثر أهمية وتأثيرا، مثل اختيار نوعية الفرشاة المناسبة، التى يجب تغييرها كل 3 أو 4 أشهر، حتى لا تتحول إلى وكر للجراثيم والفيروسات المختلفة. وأكدت أن معاناة الفم والأسنان من أى مشاكل صحية، له تأثير سلبى، فالفيروسات تنتقل من الفم إلى مختلف أجهزة الجسم عبر الدم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق