رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الشحن والتخزين.. التحدى القادم

‎ سارة عبد العليم

يبدو أن «مشوار كورونا» مازال يحمل الكثير من المفاجآت، فلم يلبث أن يتنفس العالم الصعداء بالتوصل إلى لقاح يمكن أن يقضى على الفيروس الذى أرهب البشرية، حتى استيقظ الخبراء على حقيقة العقبات التى تواجه عمليات الشحن والتخزين للقاح المرتقب، فضلا عن التكلفة المادية التى ستتكبدها حكومات العالم من أجل تحقيق ذلك وخصوصا الدول النامية. وكشف تقرير نشرته «سى إن إن» قبل أيام أن اللقاح الذى طورته شركتا «فايزر» و «بيونتك»، يحتاج للتخزين فى درجات حرارة تصل إلى 70 درجة مئوية تحت الصفر لضمان سلامته. ويعتبر هذا الكشف صدمة كبيرة لكثير من دول العالم حيث إن عمليات التصدير والاستيراد ستواجه تحديات لوجيستية ضخمة عند شحن اللقاح للدول الحارة والفقيرة. فكيف سيتم نقل مليار و300 مليون جرعة تخطط الشركتان لإنتاجها فى 2021 فى درجات حرارة تصل إلى 70 تحت الصفر؟، وإذا تمت عمليات النقل والتوزيع فكثير من الدول ستحتاج إلى إنشاء شبكات تخزين ونقل آمنة تضمن سلامة اللقاح منذ تصنيعه حتى يصل إلى ذراع المريض. وأشار تقرير «سى إن إن» إلى أنه يمكن اعتماد تقنية «الثلج الجاف» أثناء عمليات شحن اللقاح. والثلج الجاف هو عبارة عن ثانى أكسيد الكربون فى الحالة الصلبة ويوفردرجة حرارة تصل إلى 78 درجة مئوية تحت الصفر. وكشفت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية أن «فايزر» طورت صندوق نقل خاص بحجم حقيبة سفر، معبأ بالثلج الجاف ومثبت به جهاز تعقب «جى بى إس»، ويمكنه الاحتفاظ بنحو 5000 جرعة من اللقاح فى درجة الحرارة المناسبة لمدة 10 أيام. كما أنه قابل لإعادة الاستخدام عدة مرات.

ومشكلة نقل اللقاح بطريقة آمنة ليست المشكلة الوحيدة، فبعد وصول اللقاح إلى مراكز التطعيم يجب إذابة الأمصال من 70 درجة مئوية تحت الصفر، والاحتفاظ بها فى درجات حرارة من 2-8 مئوية وحقنها فى غضون 5 أيام وإلا ستواجه التلف. كما أن اللقاح يتم حقنه فى جرعتين يفصل بينهما شهر وهو ما يعنى ضرورة نقل كمية كبيرة من اللقاح لكل دولة حتى يتم حقنه مرتين لكل شخص.

وثمة تحديات أخرى أمام لقاح «فايزر» و «بيونتك»، حيث يتوقع الخبراء أن يصل اللقاح لأيدى الجمهور مرتفع الثمن للغاية نتيجة الرحلة الشاقة التى سيقطعها من مراكز إنتاجه وحتى الاستقرار بمراكز تخزين الدول المستوردة.

وكشف تقرير «سى إن إن» عن أن لقاح «فايزر» و «بيونتك» يواجه تحدى المنافسة مع لقاح «مودرنا» ولقاحات أخرى، حيث أعلنت «مودرنا» أنها تعتمد على تقنية مماثلة لمصل «فايزر»، لكنه لا يحتاج إلى تخزين فى درجة حرارة منخفضة للغاية ويمكن الاحتفاظ به عند 20 درجة مئوية تحت الصفر، على غرار المجمدات المنزلية. أيضا اللقاحات المنتظرة من «جونسون آند جونسون» الأمريكية، و «أسترا زينيكا» بالشراكة مع جامعة أكسفورد، و «سانوفي» الفرنسية و «جلاكسو سميث كلاين» البريطانية و «نوفافاكس»، من المتوقع شحنها فى حالة غير مجمدة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق