رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مشاركة مختلف الأعمار ببنى سويف

بنى سويف ــ سيد صالح ــ مصطفى فؤاد
> الناخبون يحتشدون أمام إحدى اللجان ببنى سويف

حشد الناخبون داخل الميكروباصات والتكاتك وصولا إلى اللجان، وحثهم على المشاركة والتصويت بالانتخابات، كانا أهم مظاهر أمس فى محافظة بنى سويف؛ حيث فتحت اللجان الانتخابية أبوابها منذ الصباح لاستقبال الناخبين، بعد حالة الهدوء التى اتسم بها تصويت اليوم الأول.

ففى لجنة قرية شريف باشا أكد كل من عبد السيد وهبه 73 عاما بالمعاش وزوجته ورفيقة دربه فتحية يعقوب 72 عاما أنهما جاءا للإدلاء بصوتيهما من أجل المشروعات العملاقة التى قامت بها الدولة واستكمال مشوار الديمقراطية بوطننا والخدمات التى أصبحت تملأ جميع القرى. فيما أشارت وحيدة محمود خليفة 60 عاما إلى أن مصر لن تكون وحيدة طالما أننا لا نعزف عن الصندوق فالنزول للصناديق يعنى الحماية للوطن والحفاظ على مكتسباته ومقدراته، وأضافت وحيدة أن من نختاره ليمثلنا فى البرلمان يجب أن يكون بعيدا عن المصالح الشخصية وأن يكون خادما لوطنه والقرى التى يمثلها للنهوض سريعا بدولتنا.

كما رصدت «الأهرام» إقبالا كثيفا على اللجنة رقم 137 بمدرسة الحاج يوسف محمد مصطفى، حيث بدأ توافد الناخبين منذ الساعات الأولى لفتح أبواب اللجان صباح أمس، وكان أبرز ما يميز المشهد هو إقبال السيدات من مختلف الأعمار، وكبار السن، للإدلاء بأصواتهم، فيما سيطرت حالة من الهدوء أمام اللجان وبداخلها. وقد شهدت اللجنة رقم 133 بالمعهد الدينى الأزهرى، توافد أعداد كبيرة من الناخبين داخل ميكروباصات بالقرب من مقر اللجنة مرتدين الكمامات، ومع منتصف اليوم، كان الإقبال كثيفا كما فى بقية اللجان. فى الوقت نفسه، توافد الناخبون بكثافة على اللجنة رقم 94 بمدرسة السيدة عائشة الثانوية، حيث سيطرت حالة من الهدوء أمام اللجنة، وداخلها، وتم رصد أعداد كبيرة من الناخبين، يترددون على اللجنة للإدلاء بأصواتهم قبل ساعات من إغلاق أبواب اللجان وبدء عملية الفرز. نفس المشهد تكرر أمام اللجنة رقم 140 بمدرسة على بن أبى طالب الثانوية، حيث توافد الناخبون على اللجنة فى الساعات الأولى من عملية التصويت صباح أمس، لممارسة حقهم الانتخابى. وبالقرب من اللجنة رقم 153 بمدرسة عليه رشدى الثانوية، رصدت «الأهرام» تجمعات للناخبين، مع بعض مندوبى المرشحين، الذين يرشدونهم إلى مقر اللجنة والقيام بعملية التصويت، وسط حالة من الهدوء، والالتزام بالإجراءات الاحترازية، وارتداء الكمامات، وكان أبرز ما يميز المشهد الانتخابى أمام اللجنة هو الإقبال الكثيف من السيدات وكبار السن، والشباب، الذين حرصوا على المشاركة فى عملية التصويت، لدعم مرشحهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق