رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

العالم يتابع اكتشاف 100 تابوت فى «جبانة سقارة»

كتب ــ عـادل الألـفى

بعد 42 يوما من الكشف عن 59 تابوتا ملونا بداخلها مومياوات فى حالة جيدة من الحفظ لكبار رجال الدولة والكهنة من الأسرة الـ26، اتجهت أمس أنظار العالم، لمتابعة فاعليات إعلان مصر نتائج حفائر البعثة المصرية العاملة فى منطقة آثار «جبانة سقارة»، حيث أكد د.خالد العنانى، وزير السياحة والآثار، خلال فاعليات المؤتمر، أن المنطقة مازالت تبوح بأسرارها. وأوضح الوزير أن الاكتشاف الجديد الثانى على التوالى يضم نحو ١٠٠ من التوابيت الآدمية الملونة والمغلقة، تنتمى إلى العصرين المتأخر والبطلمى، وأكثر من ٤٠ تمثالا مذهبا، منها خشبية وأقنعة ملونة ومذهبة، لافتا إلى أن الأيام المقبلة ستشهد إعلانا ثالثا يستكمل الكشف عن كنوز تلك الآبار. وأشار د. العنانى إلى أن عدم إعلان الاكتشاف مرة واحدة يعود إلى ضرورة نقل القطع المكتشفة من أماكن اكتشافها إلى المتاحف المصرية المختلفة، ومنها المتحف المصرى الكبير بالرماية، والمتحف المصرى فى التحرير، والمتحف القومى للحضارة بالفسطاط. وأوضح أن «سقارة» منطقة مليئة بالكنوز الفرعونية التى لم تستخرج مصر منها سوى نحو ١%، وتعد موقعا مسجلا فى «اليونسكو»، وتمتد من أبو رواش شمالا إلى دهشور جنوبا، وكان يدفن بها الملوك بدءا من العصر العتيق، لافتا إلى وجود كشف أثرى جديد فى منطقة مغايرة داخل سقارة خلال الأسابيع المقبلة سيتم إعلانه.

كما ستشهد مصر احتفالية خاصة بمسار موكب المومياوات الملكية من المتحف المصرى بالتحرير إلى متحف الحضارة قبل نهاية العام الحالى.

وقال د. مصطفى وزيرى، أمين عام المجلس الأعلى للآثار رئيس البعثة الأثرية المصرية العاملة بالمنطقة: «فخور أن البعثة استطاعت إذهال العالم بأياد مصرية خالصة على الرغم من مرور نحو ٤٠ بعثة أجنبية على المكان نفسه»، لافتا إلى أن الآبار المكتشفة فى مساحة ٩ أمتار، وكانت ثلاث منها بعمق ١٢ مترا فى المتوسط. وأوضح «وزيرى» أن سبب استمرار الاكتشافات فى منطقة سقارة يعود إلى أنها كانت منطقة للعبادة على مر العصور المختلفة. وفى ختام المؤتمر، فتح وزير السياحة والآثار أحد التوابيت المكتشفة، وتم إجراء مسح ضوئى بأشعة الـ»إكس راي»، لتحديد عمر المومياء وطريقة تحنيطها، وذلك بحضور اللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، وعدد من السفراء الأجانب والمدونين ووسائل الإعلام المحلية والدولية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق